ما ينذر بمواجهات محتملة بين الطرفين.. الإصلاح يبدأ تحرك في أوساط “المقاومة التهامية“ وتعبئة إعلامية لمحاصرة طارق..!

132

أبين اليوم – خاص

صعد الإصلاح، جناح الإخوان المسلمين في اليمن، السبت، ضد طارق صالح ، قائد الفصائل الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن، ما ينذر بمواجهات محتملة بين الطرفين.

وبدأ الحزب تحركاً في صفوف الفصائل التهامية المعروفة بالمقاومة التهامية” والتي تدين بالعداء لطارق.

وذكرت وسائل إعلام الحزب بأن المحافظ والقيادي في الحزب الحسن طاهر التقى في وقت سابق الجمعة بقائد ما تسمى بـ”مقاومة المراوعة” وناقشا قضية قيادي في هذه الفصائل رفيق دومه والمعتقل لدى فصائل طارق صالح.

واللقاء ضمن سلسلة لقاءات مكثفة يعقدها الحسن طاهر منذ فترة بالتزامن مع تحرك طارق صالح للاستحواذ على حصة تهامة السياسية في ظل إعلانه تشكيل مكتب سياسي لتأطير مليشياته المسلحة المتمركزة في الساحل الغربي لليمن.

وجاء اللقاء الأخير في وقت كثف فيه الإصلاح حملته إعلامياً على طارق ، حيث اتهمه ناشطي الحزب باحتلال تهامة وإجراء تغيير ديمغرافي فيها، ومساعيه لتنفيذ أجندة إماراتية في خطوة قد تدفع نحو هجوم مزدوج على معاقل طارق في المخا والتي أصبحت فعلياً تحت الحصار مع إستكمال فصائل الحزب تطويقها من الريف الجنوبي الغربي لتعز بالتمدد في الوازعية وعقد تحالفات مع العمالقة ثاني أكبر الفصائل المنتشرة في الساحل الغربي والتي تشهد صراعاً مع طارق ناهيك عن الفصائل التهامية المنتشرة في الأطراف الغربية للمخا ومستعدة للانقضاض على طارق.