في إشارة إلى تصعيد عسكري مرتقب في الجنوب.. الميسري يكشف وجهة قواته ويوجه تحذير..!

149

أبين اليوم – خاص

كشف أحمد الميسري، وزير الداخلية السابق في حكومة هادي، الخميس، وجهته القادمة في إشارة إلى تصعيد عسكري مرتقب في الجنوب.

ياتي ذلك في أعقاب التقدم الذي احرزته قواته بعملية خاطفة خلال الساعات الماضية في أبين، البوابة الشرقية لعدن.

وقال الميسري في مقابلة مع قناة الجزيرة أن الهدف القادم اجتياح عدن باعتبارها المعقل الأخير للانتقالي، المدعوم إماراتياً.

كما وجه تحذيرات لقيادات في أبين وتوعد أبناء الضالع ويافع الذين يشكلون قوام الإنتقالي وقواته حالياً.

وأشار الميسري إلى أن الإمارات عرضت عليه الانضمام إلى صفوفها مقابل دعمه لكنه رفض باعتباره “يمني” واصفاً قادة الانتقالي بـ”الاوباش” ومتوعداً بملاحقتهم.

وجاء ظهور الميسري الذي تحدث حول ملفات عدة في وقت حساس تمر فيها اليمن ابرزها المفاوضات في العاصمة العمانية مسقط للدفع بتسوية سياسية..

وثانيها محاولة طارق صالح الانقضاض على المؤتمر الذي يشكل الميسري أبرز اعمدته ناهيك عن التحالف الذي يقوده الميسري بمعية حميد الأحمر وأحمد العيسي بدعم قطري ويسعى من خلاله لتشكيل تحالف واسع مناهض للانتقالي ..

كما أن توقيت ظهور الميسري مع تقدم الفصائل التي يقودها في أبين بإتجاه أحور يشير إلى انه يستعد لتصعيد عسكري أكبر في محاولة لتمثيل في طاولة المفاوضات خصوصاً بعد حديثه بأن الإنتقالي لن يمثل الجنوب.