القوات اليمنية تتقدم عند التخوم الشمالية الغربية لمدينة مأرب..!

125

أبين اليوم – إستطلاع

سيطرت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية على عدد من المواقع الاستراتيجية في جبهة مأرب بعد معارك عنيفة مع مرتزقة العدوان السعودي، واستطاعت القوات من التقدم عند التخوم الشمالية الغربية لمدينة مأرب، وأفقدت مرتزقة العدوان عدداً من المناطق الاستراتيجية في جبهات غرب مأرب.

تواصل القوات اليمنية المشتركة تقدمها في محافظة مأرب خلال مواجهات مع مرتزقة قوى العدوان السعودي.. وتقدمت القوات في المرتفعات الشمالية والغربية المطلة على المدينة حيث سيطرت على عدد من المواقع الاستراتيجية.

وأكد مصدر ميداني أن القوات سيطرت على ثلاث تلال مهمة في إيدات الراء بالإضافة إلى مواقع في منطقةالدشوش.

وأشار المصدر إلى مقتل وإصابة ما يقارب 200 جندي وضابط من مرتزقة العدوان وعدد من عناصر جماعة القاعدة الإرهابية خلال المواجهات العنيفة في اليومين الماضيين.

وأفاد المصدر أن القوة الصاروخية استهدفت بصاروخ باليستي معسكر المنطقة الثالثة في مدينة مأرب ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة بينهم قيادات.

وكثف طيران تحالف العدوان السعودي غاراته بشكل كبير في مأرب خلال محاولة لصد تقدم قوات الجيش واللجان الشعبية، إلا أن هذا الأمر لم يتم وذلك في ظل الإنتصارات العسكرية التي تحققها القوات في هذه المدينة.

وبحسب خبراء عسكريين فإن هذه المعركة تمهد لضغط وحصار أكبر على قوى تحالف العدوان السعودي في آخر معاقلها بمجمع المدينة بعد أن باتت عدة مواقع لها تحت السيطرة النارية المباشرة للقوات المشتركة التي أصبحت تتمركز في عدد من المرتفعات المهمة المطلة على مدينة مأرب.

رئيس الوفد الوطني المفاوض في اليمن، محمد عبد السلام، أكد أن مرتزقة العدوان ومعهم عناصر من جماعتي القاعدة وداعش الإرهابيتين يتمترسون بمخيمات النازحين ويضعونهم في المقدمة لحماية المعسكرات في الخلف.

السعودية وتحالف عدوانها لجأوا إلى الاعتماد على الجماعات الارهابية وعلى رأسها القاعدة لمحاولة وقف تقدم القوات المشتركة في مأرب، حيث تعتبر هذه المحافظة معقلاً تاريخياً للقاعدة، وتحريرها يعني إنهاء الوجود الإرهابي الذي تغذيه السعودية ومرتزقتها في اليمن وفي هذه المحافظة تحديداً.. وهذا التحرير سوف يظهر للعلن من يحارب الإرهاب ومن يوجده ويساعده على الحياة.

المصدر: العالم