حقيقة وبشارة..!

2٬841

بقلم/ حسام محمد سيف نعمان

أولاً الحقيقة:

يعلم الجميع أنه في هذا العقد من الزمان اصبح الجواز اليمني او الجنسية اليمنية وكل من ينتسب لها يعامل في كل مكان وعلى مستوى العالم معاملة سيئة ويهان في جميع الدول وخصوصاً في دول الخليج العربي الجار القديم لليمن..

وكأن صاحب هذه الجنسية أو الجواز متشرد أو مجرم خطير أو وباء، وهذا ظلم كبير في حق الشعب اليمني، علماً بأن الشعب اليمني من أطيب الشعوب العربية وأكرمهم وارحمهم وأخلقهم وهذا معلوم للقريب قبل البعيد وللعربي قبل الأجنبي، وللأسف هذه الحقيقة المؤلمة والتي لايمكن نكرانها.

ثانياً البشارة:

وأما البشارة والتي مصدرها من حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهي أنه قال ( إني لبعقر حوضي، أذود الناس لأهل اليمن، أضرب بعصاي حتى يرفضّ عليهم -يسيل عليهم -.. رواه مسلم.

قال الإمام النووي في شرحه: معناه: أطرد الناس عنه غير أهل اليمن.. وهذه كرامة لأهل اليمن في تقديمهم في الشرب منه؛ مجازاة لهم بحسن صنيعهم، وتقدمهم في الإسلام .. فيدفع غيرهم حتى يشربوا، كما دفعوا في الدنيا عن النبي صلى الله عليه وسلم أعداءه، والمكروهات.)

وهذا الحديث له أيضاً دلالة عظيمة وهي أن الجنسية الوحيدة المعترف بها والتي تذكر في الآخرة هي الجنسية اليمنية وهذه بشارة وشرف عظيم لكل يمني من أمة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم..

لهذا ابشروا يا أهل اليمن فإن جنسيتكم هي الجنسية الوحيدة المعترف بها عند الله ورسوله يوم القيامه..

فصبراً يا أهل اليمن.. والحمدلله على هذا الفضل العظيم..!