إستحداث نقطة جمركية جديدة على مدخل شبوة.. محسن يواصل تأجيج الصراع في الهلال النفطي..!

51

أبين اليوم – خاص

خيم التوتر، الإثنين، على المناطق الحدودية لشبوة ومأرب مع بدء الفصائل التابعة لعلي محسن بقيادة محافظ الجوف، أمين العكيمي، ترتيبات لاستحداث نقطة جمركية على غرر أخرى نصبها قبل يومين في وادي حضرموت وأثارت حفيظة القبائل..

وفي خطوة قد تشعل فتيل صراع جديد في هذه المحافظات النفطية التي يواجه فيها محسن والإصلاح مستقبل مجهول في ظل توجهات تقليص نفوذهما.

مصادر قبلية في شبوة أفادت باستنفار قبائل المحافظة لمسلحيها مع استقدام العكيمي كرفانات إلى منطقة عارين الرابطة بين منفذ الودية ومحافظة شبوة تمهيداً لاستحداث نقطة جمركية تهدف لسلب المحافظة عائداتها من المنفذ الجمركي الأهم والخاضع أصلاً لسيطرة فصائل محسن بقيادة هاشم الأحمر.

وتعد النقطة الجديدة الثانية في غضون يومين والتي تحاول هذه الفصائل نصبها في مناطق إستراتيجية شرق اليمن بعد النقطة التي استحدثتها خلال اليومين الماضين في وادي الضويبي بمنطقة العبر بوادي حضرموت ودفعت قبائل الصيعر المنتشرة هناك للتصعيد واقتحام النقطة.

ولم تعرف بعد ما اذا كانت تحركات العكيمي في إطار صراع مع هاشم الأحمر الذي تسيطر قواته على منفذ الوديعة الحدودي أم تعزيز إنتشار في حضرموت وشبوة ذات دوافع حزبية، لكن توقيتها يشير إلى أنها ذات أهداف لتفجير الوضع العسكري في هذه المناطق التي يتعرض فيها علي محسن لضغوط بإخراج فصائله منها تمهيداً للإطاحة به من قيادة ما تسمى بـ”الشرعية”..

وهو مخطط بدأته السعودية قبل أسابيع بتنفيذ الشق العسكري من إتفاق الرياض بالتزامن مع تسريب أنباء عن ترشيح عثمان مجلي بديلاً عنه.