“التطبيع الصامت“.. شركات سعودية تستثمر في إسرائيل بغطاء بحريني.. “ترجمة“..!

118

أبين اليوم – متابعات

مارش الحسام:

اعتبرت وسائل إعلام عبرية، في تحليل لها حول تطبيع البحرين علاقاتها مع إسرائيل، أن هذه الخطوة “ما كانت لتحدث لولا حصول المنامة على الضوء الأخضر” من الرياض، وقال مراقبون إنها تأتي في إطار “التطبيع البديل” للسعودية مع إسرائيل.

لم يتفاجأ العرب لخبر البحرين لاعتبار مهم، وربما كان وحيداً أيضًا، وهو أن سياسات البحرين الخارجية غالباً تكون انعكاساً لتوجهات السياسة الخارجية السعودية؛ فليست المرة الأولى التي تتصدر البحرين أي مشهد سياسي تكون للسعودية صلة به، فالمشاهد كثيرة.

الى ذلك قالت وسائل إعلام إسرائيلية الثلاثاء، أن عدد من الشركات السعودية ترغب بالاستثمار في إسرائيل بمساعدة وسطاء من البحرين.

ووصف مصدر في الحكومة الإسرائيلية الأمر بأنه “مثير للاهتمام للغاية” ومؤشر على كيفية تغير وجهات النظر تجاه إسرائيل في السعودية، وفقًا لصحيفة جيروزاليم بوست.

وفقًا لذات المصدر والذي كان مطلع الأسبوع الماضي في البحرين، فإن الشركات السعودية تفكر في القيام بأعمال تجارية، وأن المستثمرون السعوديون المحتملون يهتمون بشكل أساسي بعرض التكنولوجيا الفائقة في إسرائيل.

وأضافت المصدر:” إن كون المشروع ليس مشروعاً “عادياً” ، وعلى الرغم من كل الجهود المبذولة لتطبيعه ، اذ يمكن رؤيته من حقيقة أن ممثلي الشركات السعودية لا يزالون يرفضون الحديث بصراحة عن هذه المسألة، والشيء الوحيد المعروف حتى الآن هو أن اقتصاد البحرين يعتمد بشكل كبير على اقتصاد المملكة العربية السعودية”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، وافقت المملكة على السماح بعبور رحلات جوية إسرائيلية فوق أراضيها، “في إشارة ملموسة أخرى على تعاون السعودية مع إسرائيل”.

البوابة الإخبارية اليمنية