فتنة ديسمبر الاجرامية فشلت بصمود جبهتنا الداخلية ..

73

 ابين اليوم _ متابعات.

في تصريح خاص لوكيل محافظة ابين للشؤون السياسية الشيخ جمال عوض حيدره الزامكي حول إخماد فتنة ديسمبر ٢٠١٧ الخيانية والتي ارتكبها النظام السابق حيت قال كانت نهاية النظام المتهالك نتيجه حتميه وضروريه بسبب نهجه وسلوكه الغير وطني وعمالته وراتهانه للخارج هو مافضح امره وعجل بنهايته في مواجهة العدوان حيث اعتمد هذا النظام سياسة المراوغه والكذب والقتل ودمر كل انتصارات شعبنا وقتل مضامين الثوره اليمنيه وثورتي سبتمبر اكتوبر وكذالك الوحده اليمنيه التي ناضل من اجل تحقيقها شعبنا عقود من الزمن حيث ظلت الوحده حلم وهدف شعبنا الاول ولم يستطع المحتل البريطاني ان يقتل حب الوحده والوطن في زمن الاحتلال ولا في زمن التشطير بل وحدة وواحدية الدم والهويه والمصير والثوره هي من صنع ثورة اكتوبر ونصر نوفمبر لكن ذالك النظام رفع شعار الدفاع عن ثوابت الشعب الوطنيه من باب المناورة والكذب والتضليل ففي زمن التشطير كان يوجد نظامين وشعب واحد وبعد اعادة الوحده وقتلها في حرب ١٩٩٤م اصبحنا نظام واحد وشعبين وهذا بسبب فساد وعمالة النظام السابق القاتل الاول للوحده وليس محققها واليوم ونحن في ذكرئ فتنة ديسمبر ٢٠١٧م التي اراد ذالك النظام من خلالها ان يحدث شرخ مجتمعي وشعبي وإشعال حرب اهليه مدمرة واراد للوطن والشعب ان يتشظئ وان يحدث تغره في دفاعاتنا وان يؤثر على صمود وتماسك ابطال الجيش والجان الشعبيه وان يصنع النصر لدول العدوان والاحتلال السعواماراتي الذي عجزة عن تحقيقه لكي يخضع الشعب والوطن للوصايه والهيمنه الامريكيه السعوديه للابد لكن ارادة الله وحكمة واستبسال القائد و معه الشعب والابطال تم افشال ذالك المخطط علينا ان نستلهم من تلك الفتنه العبر والدروس وان نقوي جبهتنا الداخليه وتماسكنا وان نقف كاالبنيان المرصوص في وجه اعتي عواصف التامر العربيه والاجنبيه وان نحارب الفساد والمفسدين ومن لازالو يتغنو بماضي ذالك النظام وان نتصدآ لمن يريدون اعادة عجلة التاريخ للوراء وان لانسمح للمندسين ان يتسللو الى صفوفنا لكي يعيدو من جديد اخطاء النظام السابق ، نريد وعي امام خطر ومؤامرات خفافيش الظلام الذين يحلمون بعودة اذناب ذالك النظام لكي يستكملو حلقات التامر التي عجز عن تنفيذها راس ذالك النظام .. وممالاشك فيه بان هناك جرائم ومؤامرات حاكها ودبرها ونفذها ذالك النظام وهناك متاعب واجهها الشعب لايستطيع انكارها احد مهما حاول ونقول لدول العدوان والاحتلال ولمن لازال في رؤسهم بعض الوهم بان شعبنا كان ومازال وسيظل صمام امان والصخره التي تتحطم عليها كل مؤمرات الاعداء وبان شعبنا سيقف باالمرصاد لكل عدو ومحتل وخائن وعميل وبان اليمن كانت ومازالت وستظل مقبره للغزاه .