هادي وبن دغر يهربان إلى الأمام عبر التشبث بالقرارات الأخيرة..!

75

أبين اليوم – خاص

يصر هادي المقيم في الرياض، على التمسك بقراراته الأخيرة، كما يصر أحمد عبيد بن دغر المعين رئيساً لمجلس الشورى على التشبث بمنصبه الجديد، في وجه الانتقادات والرفض من قبل القوى السياسية.

وذهب الإثنان الى خطوة جديدة نحو الأمام في مواجهة سيل الانتقادات لهما وتتمثل في أداء بن دغر اليمين الدستورية رئيساً لمجلس الشورى في حين أن أعضاء مجلس الشورى هم من يؤدون اليمين الدستورية، اما الرئيس فينتخب من الأعضاء.

إلى ذلك قالت مصادر سياسية، أن الجانب السعودي لم يطالب هادي، بالتراجع عن قراراته الأخيرة.

وأضافت المصادر أن السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد ال الجابر يجري مباحثات مع الرئيس هادي، واتصالات مع رئيس الإنتقالي عيدروس الزبيدي المقيم في أبوظبي، لتجاوز أزمة القرارات التي فجرت أزمة جديدة.

وأشارت المصادر أن السعودية طرحت منح الإنتقالي عدداً من المناصب الرفيعة مقابل السكوت على قرارات التعيين الأخيرة.

كما أشارت المصادر أن الانتقالي يصر على تعيين محافظي المحافظات الجنوبية وعينه على لحج وشبوة وسقطرى.

واعتبرت المصادر قبول هادي بتمكين الانتقالي من المحافظات بأنه سيغرق هادي وشرعيته التي وصفتها بالمهترئة في مشاكل أكثر.