رئيس الاتحاد الأوروبي يطالب بايدن باصلاح ما أفسده ترامب!

169

متابعات/

دعا رئيس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل الرئيس الامريكى المنتخب والفائز بنسبة قياسية جو بايدن بمجرد أن يصبح رئيسًا للولايات المتحدة الامريكية لزيارة وإصلاح العلاقات عبر الأطلسي التي عانت خلال السنوات الأربع الماضية في عهد الرئيس دونالد ترامب. وفى هذا الشأن قال ميشيل في بيان بعد مكالمة مع الرئيس الأمريكي المنتخب “حان الوقت الآن لتوحيد الجهود. في عالم متغير ، ستكون شراكتنا أكثر أهمية من أي وقت مضى لحماية مواطنينا ، وإعادة إطلاق اقتصاداتنا ، ووقف الاحتباس الحراري وخلق عالم أكثر أمانًا.

وأضاف ميشيل: “سيكون للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تأثير أكبر دائمًا عند أتخاذ خطوات معًا”. ولطالما اشتكت الكتلة المكونة من 27 دولة من تدهور العلاقات تحت حكم ترامب ، وتأمل في أن يتم إحياء العلاقات عبر الأطلسي مع بايدن كما كانت في عهد الرئيس باراك أوباما.

وعلى مدى السنوات الماضية ، أختلف الجانبان حول الموضوعات الرئيسية من التجارة والأمن إلى مكافحة تغير المناخ. والآن ، قال ميشيل بإن بايدن يجب أن يأتي العام المقبل للاجتماع مع قادة الاتحاد الأوروبي. وخلال فترة ولايته ، فاجأ ترامب وخيب آمال الأوروبيين – معظمهم أعضاء في حلف الناتو العسكري الذي تقوده واشنطن – من خلال فرض رسوم جمركية على صادرات الاتحاد الأوروبي والانسحاب من أتفاقية باريس للمناخ والاتفاق النووي الإيراني.

وعلى صعيد أخر وفى عمق الموجة الثانية لتفشى كورونا. من المقرر أن تمدد اليونان إجراءات الإغلاق إلى ما بعد نهاية نوفمبر نظرا لانتشار COVID-19 والضغط على المستشفيات ، وفى هذا الصدد حذر وزير الصحة اليونانى فاسيليس كيكيلياس بالقول بناءً على أرقام الوباء ، والضغط على النظام الصحي الوطني وأنتشار المرض ، من الواضح أنه لا يمكن رفع إجراءات (الإغلاق) في نهاية الشهر الجارى.

وأضاف: “يجب أن ينخفض عدد الإصابات (الجديدة) ويجب أن يحصل النظام الصحي على بعض الراحة … إذا أردنا أن نستعيد الوضع الطبيعي بشكل تدريجي. ويوجد في اليونان التي يبلغ عدد سكانها حوالي 11 مليون نسمة الآن أكثر من 92000 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و 1714 حالة وفاة – أكثر من 1000 منها خلال الشهر الماضي – وتم ملء أسرة العناية المركزة بسرعة. وفرض الإغلاق الثاني على مستوى البلاد ، بما في ذلك إغلاق المدارس ، في وقت سابق من هذا الشهر حتى 30 نوفمبر.