أمريكيا تتنازل عن الخليج لإسرائيل.. “ترجمة“..!

404

أبين اليوم – متابعات

مارش الحسام

قالت مجلة إيطالية أن هناك مشروع أمريكي يهدف لمنح إسرائيل امتيازات في الشرق الأوسط وبالذات في منطقة الخليج.

وأضافت مجلة ” Formich”، الإيطالية، في تقرير لها، أنه من المتوقع أن تصبح إسرائيل وباعتبارها الحليف الإقليمي التفضيلي للولايات المتحدة وكيلاً لواشنطن في منطقة الخليج التي تنتشر فيها القواعد العسكرية الأمريكية.

وفقًا لمسؤولين أمنيين تحدثوا إلى صحيفة “هآرتس” ، ينبغي للولايات المتحدة أن تبدأ فوراً في نشر بطاريات صواريخ القبة الحديدية الاعتراضية ، وهي إحدى جواهر صناعة الأسلحة الإسرائيلية ، في قواعدها في الخليج المتقارب مع الدولة اليهودية على خلفية الاتفاقيات الإبراهيمية بين إسرائيل ودولتين خليجيتين ، الإمارات العربية المتحدة والبحرين ، واتفاقيتي أسلحة رئيسيتين أبرمتهما الولايات المتحدة مع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

ولفتت المجلة أن أمريكا تعتزم منح إسرائيل سلطة مفوضة في الخليج وستستخدمها واشنطن لإدارة المنطقة عن بعد وكذا بتوفير الحماية العسكرية لدول الخليج ومنها بناء القبة الحديدية.

وأضافت المجلة:” هذا أكثر من مجرد إجراء شكلي أو تنازل نهائي من قبل الإدارة الأمريكية للدولة اليهودية”.

وبحسب المجلة فإن هناك أكثر من سبب يدفع واشنطن للتنازل لصالح حليفها الإقليمي إسرائيل في إدارة المنطقة.

أولاً: إنشاء سلطة أمريكية مفوضة في المنطقة، سلطة موثوقة ، لأن إسرائيل لا تملك القدرة (حتى الديموغرافية) على أن تصبح قوة مهيمنة لولا أمريكا ومن مصلحتها حماية الأمريكية والمحافظة عليها وهو هدف الدولة اليهودية ، وهو أمر يمكن تصوره تمامًا بالنسبة للولايات المتحدة – بل وأكثر.

ثانياً: العملية هي جزء من رغبة الولايات المتحدة في فك الارتباط ، وهو موضوع تم تمثيله رمزياً في صورة طائرات B-52s وهي تغادر القواعد الأمريكية ، وتنفذ تدريبات مهمة بلا توقف فوق الشرق الأوسط، ثم تعود، إثبات أن القدرة على الردع والعمل (في هذه الحالة مع المؤشر الذي يشير إلى إيران) لا تقل إذا انخفض الوجود الجغرافي المادي، لكن في هذا ، هناك حاجة إلى مسؤول، ويبدو أن إسرائيل هي الاختيار الصحيح.

ثالثاً: التطمينات تشمل أيضاً إمكانية تعميق العلاقات مع الشركاء العرب، ويمكن للدور الممنوح لإسرائيل أن يسمح بالفعل للولايات المتحدة بالتخلي عن الأولوية الممنوحة للتكنولوجيا العسكرية للدولة اليهودية – ميزة إستراتيجية متوازنة مع أخرى – وتسهيل بيع الأنظمة الأكثر تطوراً للآخرين ستكون النتيجة مضاعفة ، يجمع الأمريكيون عقودًا تجارية مهمة ، وفي نفس الوقت يعطون عمق كتلة المندوبين الإقليميين.

ربعاً: إن نشر القبة الحديدية يؤكد الدور الذي تلعبه إسرائيل فيما يتعلق بجميع الشركاء الإقليميين الأمريكيين الآخرين، حيث حصلت شركة Rafael Advanced Defense Systems الإسرائيلية على عقد جيد ، ولكن قبل كل شيء تمنح تل أبيب – من خلال دبلوماسية الصناعة العسكرية – الفرصة لتكون في قواعد أمريكية في الخليج، حضور مادي له قيمة أكبر بكثير من مجرد قيمة تقنية ، لكن له وزن سياسي.

البوابة الإخبارية اليمنية