دارس يرد على دوجاريك: لا يوجد إشكاليات ومستعدون لإستقبال الفريق..!

111

أبين اليوم – متابعات

أكد وزير النفط في حكومة صنعاء احمد عبدالله دارس عدم وجود أي إشكاليات أو عوائق من قبلهم لصيانة ناقلة النفط صافر، وفق تصريح نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأكد الوزير دارس “استعدادهم” لتسهيل قيام خبراء تابعين للأمم المتحدة بفحص وصيانة الناقلة النفطية صافر المهجورة التي يخشى تسرب النفط منها قبالة مرفأ الحُدَيدة، نافياً وجود أي عوائق إجرائية كما أعلنت الأمم المتحدة.

وقال دارس لوكالة فرانس برس “ليس هناك جديد. لا يوجد إشكالية ولا تأخير”.

وأكد دارس: “جاهزون ومستعدون لعملية الصيانة” نافياً وجود أي مشكلات وموضحاً أن الموعد المقرر هو في بداية آذار/مارس المقبل، كما أعلنت الأمم المتحدة.

وكان المتحدث بإسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قد قال في بيان أن المنظمة خصصت 3,35 مليون دولار من أجل المهمة، مشيراً إلى أن المنظمة تنتظر رسالة حول “ضمانات أمنية” من الحوثيين.

وأضاف: “نأسف أنه حتى الآن لم نتلق رداً على طلباتنا المتعددة للحصول على هذه الرسالة، والتي سيؤدي عدم وجودها إلى زيادة تكلفة هذه المهمة بعشرات آلاف الدولارات”.

وقال دوجاريك “نشعر بقلق بالغ إزاء المؤشرات التي تفيد بأن سلطات الأمر الواقع التابعة للحوثيين تدرس مراجعة موافقتها الرسمية على نشر المهمة”.

من جانبه، قال دارس إنه “لا يوجد جديد” مؤكدا “لا يوجد عراقيل لدينا” داعياً إلى تنفيذ هذه المهمة.

في سياق متصل، ندد دارس أيضا بالتأخير في فحص الناقلات التي تزود اليمن بالوقود فيما تعاني صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين من نقص في الوقود.

وأضاف “كل تأخير يترتب عليه غرامات تصل إلى مئات ملايين الدولارت يتحملها الشعب اليمني”.