شبوة.. النازحون تشرد ومعاناة وشكوى مستمرة داخل مدينة عتق.!

يتعرض النازحون في محافظة شبوة لمعاناة شديدة تضاف الى متاعب حياة التشرد التي فرضتها عليهم الحرب.

198

أبين اليوم – متابعات

وشكى نازحون في محافظة شبوة من التعامل اللاانساني وعدم الاهتمام لهم من جانب السلطات المحلية

وقال بعض النازحين ان وكلاء المصارف في مدينة عتق الذين اُوكلت إليهم عملية صرف المساعدات المالية المقدمة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR تمارس عليهم ممارسات لا إنسانية

وعلق ناشطون في العمل الإنساني ان ما تمارسه المصارف التي تسلم مستحقات النازحين في عتق وكذا المشمولين في مخصصات برنامج الغذاء العالمي (كاش) ممارسات مرفوضة وهي اساليب مرفوضه بقدر ماتكون اهانات بحق أناسا شردتهم ظروف الحرب من مناطقهم، حيث يساربون في طوابير طويلة امام محلات الصرافة تحت حرارة الشمس لساعات طويلة في وقت لا يوجد إلا صراف واحد من فئة الرجال دون تخصيص مكان للعنصر النسائي يتولى عملية الصرف للنساء تقديرا لهن واحتراما للدين والعادات والتقاليد المجتمعية المحافظة.

وطالب الناشطون الجهات المسؤلة والمنظمات المانحة بضرورة وضع حد لهذه التصرفات اللامسئولة واختيار البنوك او الشركات او المصارف التي تكون عند مستوى المسئولية.