كارثة تحل على السعودية والشرعية.. “تقرير“..!

564

أبين اليوم – تقارير

التراجع عن التصنيف “كارثة”.. هكذا وصفت صحيفة عكاظ السعودية المقربة من البلاط الملكي في الرياض.. ما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية قبل أيام عن اعتزامها إعادة النظر في قرار الإدارة السابقة وفي آخر ساعة لها بتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية.

أمس الخميس أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية رسمياً إلغاء قرار تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، وتكون الكارثة قد حلت على السعودية وفق صحيفة عكاظ.

القرار الذي مهدت له إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بإعلانات مسبقة يمثل صدمة للتحالف بقيادة السعودية وللشرعية والفصائل اليمنية المتحالفة مع الرياض وابوظبي، خصوصاً وأن القرار جاء في وقت تشن قوات الحوثيين هجوماً كبيراً بإتجاه مدينة مأرب مركز المحافظة النفطية والإستراتيجية، وتحقيقهم تقدما كبيراً خلال الأربع الأيام الماضية.

وكما يمثل القرار صفقة أمريكية قوية للسعودية والإمارات وحلفائها اليمنيين الذين هللوا واحتفلوا بقرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي حرص على أن يكون آخر قراراته تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية، والذي دخل حيز التنفيذ قبل ساعة من إنتهاء ولايته المثيرة للجدل.

وجاء القرار الأمريكي بإلغاء تصنيف الحوثيين، في وقت يقوم المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن تيم ليندركينع بزيارة إلى الرياض، الذي شدد في لقاءاته على ضرورة السعي إلى حل سياسي في اليمن، كما أنه يأتي وسط ضغوط أمريكية على السعودية لتحسين ملفات في مجال حقوق الإنسان، لما ينعكس ذلك من صورة سلبية على الإدارة الأمريكية التي ظهرت مشاركة في المسؤولية عن المأساة الإنسانية في اليمن..

وما تقوم به السلطات السعودية من عمليات قمع وتنكيل بالناشطين والحقوقيين، وقد أجبرت السعودية على إطلاق ناشطين بينهم لجين الهذول بعد نحو ثلاث سنوات من الاعتقال والاخفاء القسري.

وكانت السعودية قد حاولت الضغط على إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن للتراجع عن قرار إلغاء تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، من خلال رفع عقيرتها من الهجمات التي تتعرض لها بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والتي كان آخرها شكوى السعودية من هجوم بالطائرات المسيرة على مطار أبها..

وقد حصلت السعودية على تضامن حلفائها، كما حصلت على تطمينات من وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن بالتزام الإدارة الأمريكية بتعزيز الدفاعات السعودية ومساعدتها في المجال الدفاعي وذلك خلال إتصال مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، غير أن الخارجية الأمريكية شددت على ضرورة المضي في الحل السياسي في اليمن رغم صعوبة الطريق لذلك.

وكانت تقارير غربية واسرائيلية قد قالت ان الرياض طلبت من تل أبيب التدخل لدى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، لتخفيف الضغوط عليها بشأن الحرب في اليمن، وكذا عدم التراجع عن قرار تصنيف الحوثيين.. لكن الخارجية الأمريكية مضت في قرارها لتعلن أمس وبشكل رسمي عن إلغاء الحوثيين من قائمة الإرهاب.. لتحل الكارثة على السعودية حسب ما قالت صحيفتها الملكية عكاظ.

البوابة الإخبارية اليمنية