حكومة هادي تواصل إستفزاز الإنتقالي عبر بن مبارك والبكري..!

373

أبين اليوم – خاص

واصلت حكومة هادي، التي يشكل المجلس الإنتقالي جزء منها، الأحد، استفزاز المجلس، المدعوم إماراتياً، بتحركات وتصريحات تشير إلى مساعي لهضمه في ظل الضغوط التي تحيق به.

وزير الخارجية في حكومة هادي، أحمد عوض بن مبارك، قال خلال مقابلة مع التلفزيون المصري أن المجلس لا يمثل الجنوب، مشيراً إلى أن شعبيته أقل بكثير من مكونات أخرى كالحراك الجنوبي.

وهذه التصريحات التي تأتي على هامش زيارة بن مبارك، رجل هادي الأول، للقاهرة بالتزامن مع تدشين تحالف جنوبي جديد يرأسه نائب مدير مكتب هادي للشؤون الإقتصادية احمد العيسي ويعرف بـ”تحالف شبوة” الذي يشارك فيه ايضا قيادات منشقة عن الإنتقالي كصالح بن فريد العولقي..

تشير إلى أن هادي يحاول إسقاط الإنتقالي من النظرة المصرية التي كانت تنظر للمجلس كقوة كبرى على الساحة الجنوبية وتدفع بإتجاه علاقة معه.

ولم تكن تصريحات بن مبارك وحدها المستفزة للإنتقالي، الذي طالب ناشطي المجلس بمنع عودته، بل سبقه نائف البكري وزير الشباب والرياض والقيادي البارز في حزب الإصلاح، وقد نظم في الحادي عشر من الشهر الجاري فعالية رياضية بذكرى ثورة الـ11 من فبراير التي ترمز للحزب بعد نجاحه بالاستيلاء على ثورة الشباب في 2011 في معقل الإنتقالي بعدن واستدرج قيادات في المجلس لحضورها على رأسهم رئيس فرع المجلس في المدينة نزار هيثم وبتمويل من وزير الانتقالي في حكومة هادي عبدالسلام حميد..

وهو ما يشير إلى أن أطراف داخل “الشرعية” تحاول إستغلال بساطة الإنتقالي سياسياً لردم فجوته مستقبلاً وتلك خطوات تنذر بسقوط المجلس الذي وعد أنصاره باستعادة دولة من المهرة حتى باب المندب لكنه لم يستطيع المجيء لهم بعدن التي أصبحت بمثابة خلية نحل لنشاطات خصومه.