أبين.. جراح مفتوحة.. ونزيف لا يتوقف..!

2٬346

بقلم/ جمال عوض الزامكي

محافظة أبين الأبية الحرة المناضلة الصامدة مازالت تدفع ثمن فاتورة مواقفها الوطنية والقومية والإسلامية لأنها محافظة النضال والرجال الأبطال الأحرار.. لكن أعداء الله وأعداء الوطن وأعداء أبين لم يتوقفوا عن محاكمة وجلد تاريخ ونضال أبين وأبنائها..

فلقد دفعت أبين ثمن مواقفها المشرفة بطرق مباشرة وغير مباشرة من قبل ومن يريد لأبين أن ترتد وتكون عميلة.. ويريد لها أن تتحول إلى موالية وتابعة للمحتل وللمشروع الصهيو انجلو أمريكي.. هو اليوم من قتل ويقتل الشعب اليمني ويحاصره.. وهو من قتل ويقتل أبناء أبين..

إن العملاء الذين خانوا الوطن في الماضي والحاضر وخانوا الثورة.. هم اليوم من يتآمر ضد أبناء أبين ويزج بهم في محارق الموت ذوي الدقون المحناة أصحاب الفكر الوهابي المتطرف.. حزب الإصلاح الإرهابي.. الذي يريد ان يجعل من أبين حاضنة للقاعده وداعش.. ويريد لأبين التي قتل أبناءها الفكر التكفيري بأن تصبح إمارة إرهابية..

وهم من قتلوا أبناء أبين ودمروا أبين بالصراعات وجعلوا منها ساحة حرب وصراع وساحة لمشروع العمالة تتصارع فوق ترابها الطاهر الأجندات العميلة.. وكل طرف من الأطراف المليشياوية المتصارعة يريد أن ينال من أبين وشبابها.. ويريد تطويعها لصالح مشروعه العميل..

واليوم وفي ظل ملحمة التحرير الوطنية التي يخوضها أبطال الجيش واللجان الشعبية في معركة تحرير مأرب أدرك العدو المحتل وأدواته الإصلاحيين بداية نهاية مشروعهم التآمري..

وبعد أن إوشكت شمسهم على الغروب واصبح وجودهم في مأرب مسألة وقت لا أكثر لم يعد أمامهم من سبيل غير الإحتماء خلف دماء وأرواح الأبرياء من شباب أبين والزج بهم في معركتهم الخاسرة من خلال إستغلال منابر المساجد التي يسيطر عليها الإصلاح.. وعبر مكبرات الصوت ينادي دعاة الشر الإصلاحيين شباب أبين ليل نهار ويقنعوهم بايديولوجيات دينية وسياسية..

ويطالبوهم بأن يتحركوا لنجدة داعش والقاعدة ومساندة الإصلاح في مأرب.. ويزعموا بأن الدين في خطر والوحدة والوطن والجمهورية في خطر لأنهم يعلمون وحدوية ووطنية وغيرة أبناء أبين وتحت هذا المبرر يستخدمهم الإصلاح وقود لنار معركته في مأرب.. ضد مأرب وأبين والوطن بشكل عام…

على قبائل أبين ووجهاء أبين وعلماءها وشبابها وكل رجالها الشرفاء أن يدركوا أهداف مخطط الإصلاح واسياده وماذا يريد؟ فهو يعلم علم اليقين واسياده كذلك بأن معركة مأرب محسومة لصالح رجال الله ورجال الوطن.. وبأنه سوف يغادرها لا محالة..

ولكنه تعمد أن ينفذ مخططه الخبيث ويريد إفراغ أبين من رجالها وشبابها.. وهو يعلم هزيمته ولكنه يريد أن ينتقم منكم يا أبناء أبين.. لا يريد أن يخرج من مأرب دون أن يدفعكم ثمن ماضي نضالكم وثمن خسارته..

القاعدة وداعش والإصلاح قتلوكم بمترات الموت وبالأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة قتلوا خيرة رجال أبين والعدو المحتل السعو إماراتي قتلكم في دوفس والشيخ سالم وجبال العرقوب.. وقتلكم في عدن والعلم بصواريخ وقنابل الطائرات..

واليوم يقتلكم في مأرب وتستهدفكم طائراته وتقتلكم وتحرقكم وللأسف إن 80% من الضحايا المخدوعين الذي تم استهدافهم أمس الأول هم من أبناء أبين..

العدو يلاحقكم ويقتلكم في أبين وفي عدن وفي مأرب.. واينما كنتم لاتنخدعوا واعلموا بأنهم سوف يطاردوكم ويقتلوكم لأن هدفهم الأرض اليمنية..

وهدفهم من استهدافكم هو القضاء على تلك السلالة التي هي إمتداد للقائد الشهيد المجاهد أبو مالك الاشتر.. وللزعيم القومي والعربي المناضل الشهيد الرئيس سالم ربيع علي..

حذاري يا أبناء أبين.. احذروا عدوكم واستحضروا حكمتكم وأمجاد ماضيكم ولا تنزلقوا خلف دعوات المحتل وحزب الإصلاح الإرهابي..

وإن لم تدركوا حجم المؤامرة والخطر الذي يحيط بكم وباالوطن.. ستبقى أبين تدفع ثمن الموقف الخطأ.. وستبقي جراح مفتوحة ونزيف لا يتوقف..!