عدن.. فضيحة جديدة لحكومة المحاصصة بـ 52 مليون دولار.. قد تكشف جانباً من أسباب أزمة المشتقات النفطية..!

300

أبين اليوم – خاص

كشفت مصادر ملاحية في ميناء عدن، الإثنين، عن فضيحة جديدة لحكومة هادي قد تكشف جانباً من أسباب أزمة المشتقات النفطية في المدينة التي تتخذها عاصمة لها.

وقالت المصادر إن رئيس حكومة المحاصصة معين عبدالملك وجه ميناء عدن بالسماح بدخول شحنة مشتقات نفطية مسلجة بإسم عامل بالأجر اليومي يدعى صفوان سلطان.

وتقدر الشحنة بـ100 ألف طن وقيمته تصل إلى 52 مليون دولار.

وأفادت المصادر بأن الهدف من تسجيل الشحنة بإسم عامل بسيط هو التهرب من الضرائب والجمارك، ناهيك عن إستغلال الشحنة في السوق السوداء في ظل أزمة الوقود التي تعصف بالمدينة والجرعة التي اقرتها حكومة هادي مؤخراً ورفعت فيها أسعار النفط إلى ما دون الـ9000 ألف ريال للدبة عشرين لتر.

وتعاني عدن من أزمة مشتقات نفطية القت بظلالها على وضع الكهرباء المتدهور أصلاً والسوق المحلية وسط إرتفاع لأسعار المواصلات.

ويشير التسريب إلى أنه في إطار الصراع بين سلطة الإنتقالي بقيادة أحمد لملس الذي يحاول إبقاء عائدات الميناء المقدرة بمليارات الريالات سنوياً وحكومة هادي التي تحاول توريد العائدات إلى حسابها في ظل وقفها صرف المرتبات.

كما من شأنه تسعير الاضطرابات التي تشهدها المدينة ووصلت حد المطالبة برحيل حكومة هادي.