هيئة المصايد السمكية تدين الفعل إلاجرامي للضابط السعودي ضد الصيادين العزل..!

166

أبين اليوم – خاص

أدانت هيئة المصايد السمكية في مكتب إتصال محافظة أبين الأعمال اللا أخلاقية ، وغير إنسانية للحادث الإجرامي ضد الصياديين العزل من أبناء محافظة عدن.. من قيام أحد الضباط السعوديين في محيط قصر المعاشبق بمحافظة عدن من ممارسات مستفزة وانتهاكات صارخة ضد صيادين عزل من أبناء عدن كانوا يعملوا في مهنة الصيد.. حيث أجبرهم الضابط السعودي على رمي صيدهم كله في البحر بعد صيده..

اننا ندين هذه التصرفات والأعمال المشينة و ما قامت به قوات الإحتلال السعودي من فرض أعمال تضييق مشددة على المواطنيبن في لقمة عيشهم.. ولهذا نحن نعتبرها جريمة حرب كاملة الأركان، لما ينتج عنها من محاربة للمدنيين في أماكن رزقهم، وسياسة تجويع ممنهجة، وممارسة رعناء لكل أنواع الظلم والإضطهاد ضد الشرفاء والأحرار من أبناء المحافظات الجنوبية المحتلة الصامدين..

ان سياسة البطش الذي يمارسها المحتل السعودي في المحافظات الجنوبية المحتلة قد زادت الأوضاع المعيشية سوءاً.. بالاضافة إلى إنهيار الخدمات الأساسية..

إن الهيئة السمكية تحذر من ردة الفعل من أبناء شعبنا وان ما قام به ذلك الضباط السعوديين بأحد زوارق الصيادين، لهو إنتهاك ضد القوانين الدولية ومحاولة غير شرعية لمنعهم من الاصطياد في المياه القريبة من جبل المعاشيق..

ان هذا الأسلوب الهمجي الذي تم ممارسته ضد صياديين من أبناء عدن عند إنصرافهم ، والمتمثل برمي كل ما تم اصطياده طيلة اليوم ، وإعادته إلى البحر مرة أخرى، هو القهر والظلم بعينه..

ان هذه التصرفات الحمقاء للقوات السعودية المحتلة والمرابطة في منطقة المعاشيق مخالفة لكل الشرائع والقوانين الإنسانية والدولية .. وهي سياسة إستضعاف لمواطنيين عزل.. ذنبهم الوحيد هو أنهم يأكلون من عرق جبينهم ومن خيرات ثروات بحارهم وارضهم الغنية..!

اذن ما هي الجريمة الذي ارتكبوها الصيادون الشرفاء حتى يقوم هذا الضابط السعودي المتعجرف بهذا التصرف الحقير ورمي السمك وإعادته للبحر وهو ميت..!