عدن.. بعد أكثر من عام على نفيها.. الإنتقالي يعزز صفوفه بدفعة جديدة من قيادات الصف الأول.. وهذا هو الهدف..!

181

أبين اليوم – خاص

وصلت دفعة جديدة من قيادات الصف الأول للمجلس الإنتقالي، الاثنين، إلى عدن بعد أكثر من عام على نفيها إلى ابوظبي في مؤشر على ترتيبات لتصعيد جديد بدأت ملامحه تتشكل في عدن ومحيطها.

وأفادت مصادر في المجلس الإنتقالي بوصول هاني بن بريك نائب رئيس الانتقالي ومهندس الانقلاب الإماراتي على حكومة هادي الموالية للسعودية في أغسطس من العام 2019..

وكان بن بريك قبيل عودته شن هجوم على “مجلس المقاومة الجنوبية” الذي وصفها بالتابع للإصلاح ويقوده حالياً أبوهمام اليافعي..

مؤكداً بأن الإنتقالي سبق وأن حل المجلس في اشارة إلى مساعيه إنهاء وجود ميلشياته التي اسسها القيادي في حزب الاصلاح نائف البكري والذي يشغل حالياً منصب وزير الشباب والرياضة في حكومة هادي.

وكانت عدن استقبلت في وقت سابق هذا الأسبوع دفعة جديدة من قادة الصف الأول للانتقالي على رأسهم احمد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية ومحافظ عدن وسالم العولقي بعد أسابيع قليلة على وصول دفعة بقيادة عيدروس الزبيدي.

ويتزامن وصول القيادات من الإمارات مع محاولة أمريكية لتضيق فجوة الخلافات بين السعودية والامارات، كما يأتي في وقت عاد فيه التصعيد جنوب اليمن مع رفع الإنتقالي جاهزية قواته بالتزامن مع تحشيدات لهادي في أبين.