برلين تكشف سر انسحابها من تحالف “اسبيدس“ لحماية الكيان الإسرائيلي في البحر الأحمر.. وصنعاء توجه لها هذه الرسالة..!

4٬689

أبين اليوم – برلين 

كشفت المانيا، الأحد، أحد أسباب سحبها لبوارجها من البحر الأحمر.. يتزامن ذلك مع قرار الدفاع الألمانية استدعاء فرقاطتها الوحيدة هناك “هينس”.

وألمحت وسائل إعلام ألمانية إلى أن قرار الانسحاب من البحر الأحمر جاء على خلفية إهانة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لوزيرة الخارجية خلال زيارتها الأخيرة.

ونقلت صحيفة “دير شبيغل” ووسائل إعلام محلية أخرى عن مسؤولين في الخارجية قولهم إن ملاسنات حادة اندلعت بين الوزيرة الألمانية  التي وصلت قبل أيام إلى تل أبيب لدعم الاحتلال في موجهة ايران.

وأفادت تلك المصادر بأن الوزيرة الألمانية طالبت نتنياهو النظر لصور في جوالها خاصة بأطفال ونساء يموتون جوعاً في غزة والتقطتها وكالة ألمانية عاملة في القطاع، لكن نتنياهو رفض النظر وابلغها بأن إسرائيل ليست نازية لتفبرك صور للأطفال والنساء وهم يموتون جوعاً في اتهام غير مباشر للوزيرة الألمانية بالنازية وهي ورقة ظلت ولا تزال إسرائيل تبتز بها ألمانيا.

وكانت وزيرة الخارجية الألمانية غادرت تل ابيب دون مؤتمر صحفي حتى.. وأعلنت الخارجية الألمانية تقديمها شكوى للاحتلال حول التسريبات المتعلقة بالخلافات بين نتنياهو ووزيرة الخارجية.

وتشير هذه التطورات إلى أزمة جديدة بين الاحتلال وابرز داعميه الغربيين.. كما تعد هذه التطورات واحدة من عدة أسباب وراء قرار ألمانيا إنهاء مشاركة فرقاطتها “هيسن” بمهمة الاتحاد الأوروبي لكسر الحصار اليمني عن كيان الاحتلال.

وفي سياق متصل، أعلنت حكومة صنعاء، موقفها من انسحاب الفرقاطة الألمانية من البحر الأحمر.

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي في تدوينة على (إكس): “مغادرة الفرقاطة الألمانية خطوة في الإتجاه الصحيح”.

مضيفاً: “نؤكد مجدداً بأن صنعاء هي الأكثر حرصاً على سلامة الملاحة والأكثر إحتراماً لحقوق ومصالح الشعوب”.

داعياً كل الدول إلى “مبادلة صنعاء ذات المستوى من الحرص والإحترام”.

مختتماً بالقول: “لا أحد في هذا العالم مضطراً لمعاداتنا ومن يفعل ذلك فهو يرتكب خطأً فادحاً بحقنا وبحق نفسه”.