عدن| البدء في محاصرة مقر إقامة العليمي في قصر المعاشيق.. ومحاولة وضع بن مبارك تحت الإقامة الجبرية قبل تمكنه من الفرار مع مجموعة من الوزراء إلى الرياض..!

4٬483

أبين اليوم – عدن 

بدأ المجلس الانتقالي، الاثنين، محاصرة قصر المعاشيق، مقر إقامة رشاد العليمي في عدن.
وطوق المئات من انصار المجلس القصر تمهيدا لاقتحامه.

وأفادت مصادر محلية بأن المئات من عناصر الانتقالي قطعوا خلال الساعات الأولى من فجر اليوم الشوارع المؤدية إلى القصر في مديرية كريتر  ومنعوا الدخول والخروج منه.

وتقوم تلك العناصر بإحراق الإطارات بذريعة المطالبة بتوفير الكهرباء.

وتشهد عدن منذ مساء الاحد موجة احتجاجات غير مسبوقة تصاعدت وتيرتها مع خفض ساعات الكهرباء إلى ساعتين فقط في اليوم.

ومع أن الانتقالي يدير السلطة المحلية في عدن إلا أن قرار طرق المعاشيق ذات دوافع سياسية بحته، وفق المصادر.

كما احتجز رئيس المجلس الانتقالي ذ عيدروس الزبيدي، رئيس الحكومة الموالية للتحالف أحمد عوض بن مبارك، بسبب انهيار الكهرباء في عدن جنوبي اليمن.

وقالت مصادر إن رئيس الانتقالي، حمل أحمد بن مبارك مسؤولية انهيار الكهرباء وقرب خروج كافة محطات التوليد عن  الخدمة بسبب نفاد الوقود.

مضيفة أن الزبيدي منع بن مبارك من مغادرة عدن إلى السعودية، حيث اصدر توجيهات لقواته في مطار عدن بعدم السماح له بالسفر مهما كانت الأسباب.

هذا وبدأ المسؤولين في عدن، الفرار من المدينة. يتزامن ذلك مع تصاعد وتيرة المواجهة مع المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع.

وأفادت مصادر في حكومة بن مبارك بأن عدداً من الوزراء ومسؤولين آخرين غادروا دفعة واحدة برفقة رئيس الوزراء أحمد عوض بن مبارك.

ووصل المسؤولين إلى العاصمة السعودية الرياض. وهذه المرة الأولى التي يغادر فيه مسؤولي حكومة بن مبارك دفعة واحدة من قرار تعيينه قبل أشهر واشتراطه ممارسة المسؤولين لمهامهم من عدن.

وتشير الخطوة إلى قطيعة جديدة بين الانتقالي وحكومة بن مبارك خصوصاً وأنها تتزامن مع وصول الخلافات بين الطرفين إلى نقطة اللاعودة مع استدعاء الانتقالي الشارع جنوباً لتطويق الحكومة.