المبعوث الأممي خلال إحاطته لمجلس الأمن: نعمل على إطلاق الأسرى وتحسين القطاع الإقتصادي والمالي..!

4٬683

أبين اليوم – عدن 

أعاد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، ربط ملف السلام في اليمن بالحرب في غزة والتصعيد الإقليمي.

وقال المبعوث الأممي أن الأوضاع الإقليمية تزيد من تعقيد قدرات الأمم المتحدة في تحقيق تقدم بجهود إحلال السلام في اليمن، داعياً لوقف إطلاق النار في غزة وخفض التصعيد في البحر الأحمر.

وتمارس الولايات المتحدة ضغوطاً لتجميد ملف السلام في اليمن، وتربطه بإيقاف هجمات القوات اليمنية في صنعاء ضد إسرائيل والسفن المرتبطة بها.

وذكر غروندبرغ في إحاطة قدمها لمجلس الأمن، الاثنين، “بينما يستمر الوضع الإقليمي في تعقيد قدرتنا على تحقيق تقدم في اليمن، فإنني أكرر دعوة لوقف إطلاق النار في غزة، وأحث جميع الأطراف المعنية على خفض التصعيد في البحر الأحمر ومحيطه.”

وأضاف غروندبرغ: “داخل اليمن، ظل الوضع الأمني على طول الخطوط الأمامية في نطاق الإحتواء خلال الشهر الماضي. إلا إنني أشعر بالقلق إزاء استمرار الأنشطة العسكرية.. في الضالع والحديدة ولحج ومأرب وصعدة وشبوة وتعز.”

ودعا المبعوث الأممي، الأطراف مجددًا إلى “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في أفعالهم وخطابهم خلال هذه المرحلة الهشة… وقال: أؤمن بأن الوصول إلى حل سلمي وعادل ما زال ممكنًا.”

مؤكداً إستمرار العمل مع “الأطراف لإحراز تقدم بشأن خارطة الطريق الأممية، بدعم من المجتمع الدولي والدول الإقليمية، لا سيما المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان.”..

مضيفاً: “في الوقت الحالي، ينخرط مكتبي مع اليمنيين لتسهيل إطلاق سراح المحتجزين المرتبطين بالنزاع، وفتح الطرق، وتحسين القطاع الاقتصادي والمالي.”