كبير مشائخ “مراد“ يصف إختطاف النساء في مأرب بـ “بيع الأعراض“.. “تقرير“..!

217

أبين اليوم – تقارير 

تقرير/ إبراهيم القانص:

أحكمت قوات صنعاء تطويق مدينة مأرب خلال الساعات القليلة الماضية، بعد تقدمها إلى مفرق الجوبة عقب سيطرتها على منطقة علفا، وأكدت مصادر محلية أن قوات صنعاء تستكمل الآن خططها العسكرية لبدء معركة المجمع، وسط ارتباك شديد في صفوف قوات التحالف والتشكيلات العسكرية الموالية لها..

التي دفعت بمجاميعها إلى المنطقة العسكرية الثالثة لتتحصن في آخر معاقلها معززة بغارات كثيفة تنفذها طائرات التحالف في المناطق المحيطة بمدينة مأرب، محاولةً منع تقدم قوات صنعاء، لكن الوقائع على الأرض توحي بأن الطيران والتحشيدات لم تعد قادرة على قلب المعادلة التي أوصلت الحوثيين إلى مشارف المدينة واستكملت تطويقها.

يبدو أن إستكمال تطويق قوات صنعاء لمدينة مأرب واستعدادها لمعركة المجمع، التي قد تكون الأخيرة لإسقاط كامل المحافظة، لم يكن ضمن حسابات قوات التحالف والشرعية المفرطة في غرور القوة والعتاد الحربي الهائل والإسناد الجوي المتواصل، وحين فوجئوا بأنفسهم محاصرين ومطوقين داخل المدينة دخلوا في حالة إرباك كبيرة انعكست في هيستريا غير مسبوقة، وصلت حد اقتحام قوات تابعة لحزب الإصلاح، المسيطر على المدينة، عدداً من منازل المواطنين واختطاف مجموعة من النساء، في أبشع انتهاك للأعراض والدين والقيم والأعراف القبلية والإنسانية.

بتهمة الجاسوسية والتخابر مع الحوثيين، أقدمت قوات الأمن الخاصة التابعة لحزب الإصلاح، التي يقودها المدعو أبو محمد شعلان، الذي سبق وأن اختطف فتيات من مخيمات النازحين في مدينة مأرب، على إقتحام منازل مواطنين ونازحين في حي الزراعة، واختطاف حوالي عشر نساء واقتيادهن إلى جهة غير معلومة..

وقد ألصقت بالمختطفات تهمة التجسس لمصلحة الحوثيين وموافاتهم بإحداثيات مواقع عسكرية، في جريمة دخيلة على المجتمع اليمني الذي يتصف بالشهامة والمروءة واستبعاد إدخال النساء في أي خلاف مهما كان حجمه.

ويرى مراقبون أن عمليات إختطاف النساء جريمة مستفزة لأبناء المجتمع اليمني الذين تعتبر النساء خطوطاً حمراء في كل أدبياتهم وسلوكياتهم، حتى في حالة الخلافات الكبيرة التي تصل حد الثأر، مؤكدين أن مثل هذه الجرائم لم تحدث إلا منذ سيطرة قوات التحالف على المحافظات الجنوبية والشرقية، كونها لا تحدث إلا في تلك المناطق، وكأن هذه الممارسات البشعة ضمن أجندات وخطط التحالف لتمزيق المجتمع اليمني والنيل من منظومته الأخلاقية والقيمية الراقية.

أثارت جريمة إختطاف النساء من منازلهم في مأرب استياءً رسمياً وقبلياً واسعاً في أوساط اليمنيين، خصوصاً في محافظة مأرب نفسها، لكن أحداً لم يتوقع أن تُسلِّم قوات الإصلاح النساء المختطفات للقوات السعودية، التي اقتادتهن إلى أحد معسكراتها تمهيداً لأخذهن إلى معتقلات السعودية، الأمر الذي اعتبره ناشطون وسياسيون ومشائخ قبليون تجاوزاً حتى لمصطلح “العيب الأسود”.

أحد أكبر مشائخ قبيلة مراد في محافظة مأرب، الشيخ حسين علي حازب، الذي يشغل منصب وزير التعليم العالي في حكومة صنعاء، استنكر جريمة إختطاف النساء في مدينة مأرب وأدانها بشدة، معتبراً ذلك عيباً كبيراً، لكنه اعتبر تسليمهن للقوات السعودية التي وصفها بعساكر الغازي الأجنبي عيباً أكبر، مخاطباً الخاطفين من قوات الإصلاح الموالية للتحالف بأن أولئك النساء يعتبرن عرضهم حتى ولو كُنَّ مذنبات..

وأكد الشيخ حسين حازب أن من باع أرضه وشارك في تدمير بلاده وغزوها لا يمكن أن يحفظ العرض ويصونه، مبدياً أسفه على القبائل التي تضحي برجالها في سبيل تأمين من يعبثون بقيم المجتمع والنساء اللاتي وصفهن بـ “الدُّرر المكنونة”، في إشارة إلى قبائل مأرب التي لا تزال موالية للتحالف وتدفع بأبنائها للقتال في صفوف قواته، ومنها قبيلة مراد التي ينتمي إليها الشيخ حسين حازب، الذي أعلن مناهضته للتحالف وسياسات السعودية والإمارات في اليمن منذ بداية العمليات العسكرية في 2015.

البوابة الإخبارية اليمنية