نذر معركة طاحنة بين الإصلاح والإنتقالي على باب المندب..!

155

أبين اليوم – خاص

دفعت قوات المجلس الإنتقالي الموالية للإمارات بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مديرية طور الباحة الساحلية في محافظة لحج، بعد يومين من إستعراض عسكري كبير لقوات ما يسمى محور طور الباحة التابعة للإصلاح في المديرية الممتدة الى باب المندب.

وقالت مصادر محلية أن قوات الحزام الأمني التابعة للإنتقالي بدأت في الإنتشار في مركز ومناطق إستراتيجية للمديرية، في محاولة لتطويق إنتشار قوات الإصلاح ومنع توسعها نحو باب المندب.

وأضافت المصادر أن الأمور تسير نحو تصعيد كبير وربما معركة طاحنة بين قوات الإصلاح وقوات الانتقالي في هذه المديرية الإستراتيجية، كما عززت قوات الإنتقالي مواقعها في مديرية المضاربة ورأس العارة المجاورة لطور الباحة والمحاذية للمضيق.

يأتي هذا في وقت كانت بوارج عسكرية تابعة للإمارات قد أنزلت قوات وعتاد عسكري في جزيرة ميون الواقعة في منتصف مضيق باب المندب الإستراتيجي.

وكانت قوات حزب الإصلاح قد عززت من إنتشارها باستحداث مواقع عسكرية وإنشاء ألوية عسكرية على مقربة من الساحل الغربي.

ويتهم الإنتقالي قوات الإصلاح بالسعي للسيطرة على باب المندب تنفيذاً لأجندة تركية، في حين يرد الإصلاح أن الإنتقالي يعمل على تسليم الممر الملاحي الدولي للإمارات.