علي محسن يدفع لتفجير معركة الضالع وتعز عوضاً عن مأرب لعدة أغراض..!

211

أبين اليوم – خاص

كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة السعودية، الأربعاء، عن تحركات لعلي محسن، نائب هادي لإقناع السعودية بضرورة دعم جبهات القتال في الضالع وتعز عوضاً عن مأرب، التي تكاد تسقط بيد الجيش واللجان الشعبية، في إشارة إلى مساعيه تركيز الدعم في هذه المناطق القريبة من عدن تمهيداً لمعركة كسر العظم مع الإنتقالي.

وأشارت المصادر إلى أن علي محسن وجه معين عبدالملك ، رئيس حكومة هادي، بصرف ملياري ريال لقيادات عسكرية حزبية في الضالع وتعز.

وكان معين إلتقى خلال الساعات الماضية بقائد اللواء 30 مدرع المتمركز في الضالع وسلمه دعم مالي لمقاتلي الإصلاح في هذه الجبهة على الرغم من أن الفصائل التي تقاتل هناك تتبع “المقاومة الجنوبية والإنتقالي”.

كما سبق لمعين وأن إلتقى قيادات عسكرية محسوبة على محسن من تعز.

وأفادت المصادر بموافقة السعودية على تعزيز هذه الجبهات بالمزيد من المعدات العسكرية والإسناد الجوي.

ومع أن علي محسن حاول إقناع السعوديين بأن دعم هذه الجبهات سيمنع إقتحام مأرب إلا أن المصادر أشارت إلى أن محسن يحاول تعزيز هذه الجبهات لدوافع أخرى أولها تلافي أية محاولة تصعيد صوب معاقله في الهلال النفطي وتحديداً شبوة التي بدأ افراغها من المقاتلين.. وثانيها الترتيب لإقتحام عدن في حال سقطت مأرب إنتقاماً من التحالف والإمارات.