تفاصيل حصرية تنشر للمرة الأولى عن ادعاءات تعرض سفينة تجارية بريطانية UKMTO-IO لاعتداء قبالة سواحل المهرة شرق اليمن وعلاقة السعودية والإمارات بعملية مشبوهة

كتب الناشط صالح المهري عدة تغريدات في تويتر كاشفا تفاصيل يفند فيها إدعاءات تعرض السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO لاعتداء قبالة سواحل المهرة شرق اليمن وعلاقة السعودية والإمارات بعمليات مشبوهة تجري على أرض وفي المياه الإقليمية لمحافظة المهرة.

247

أبين اليوم – خاص

  وكتب يقول :

كشف تفاصيل حصرية تنشر للمرة الأولى عن ادعاءات تعرض سفينة تجارية بريطانية UKMTO-IO لاعتداء قبالة سواحل المهرة شرق اليمن وعلاقة السعودية والإمارات بعملية مشبوهة وهي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة .

 

1-1 أولاً كل ما سأنشره هي معلومات موثقة عن إدعاءات تعرض السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO تعرضها للاعتداء قبالة ميناء نشطون والحقيقة أنها لم تتعرض للاعتداء كما نشرت بعض وسائل الإعلام العربية والدولية.

 

1-2 السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO كانت قادمة من ميناء جبل علي في الإمارات ودخلت إلى المياة الإقليمية اليمنية التي تسيطر عليها قوات التحالف السعودي دون أي تصريح أو أذن مسبق، ولتتوقف بشكل مريب في ( 4 ديسمبر 2020 ).

 

1-3 خلال توقف السفينة التجارية البريطانية رصدت قوارب تقيلدية (عبري) بالقرب من السفينة لتبدأ بتفريغ حمولة مشبوهة يرجح أنها “أسلحة خفيفة ومتوسطة ومخدرات” .

1-4 ورغم سيطرة القوات السعودية ومنعها الصيادين من أبناء المهرة واليمن في الدخول إلى المياه الأقليمية إلا أنها لم تتحرك نهائياً لتصدر بلاغاً إلى القوات اليمنية في ميناء نشطون.

1-5 تزامن البلاغ بجهاز المناداة السعودي مع تواجد (لانشات) التابعة لخفر السواحل اليمني ذات الامكانيات الضعيفة في هذا الجانب، والتي وصلت تحديداً في تمام الساعة 1 بعد منتصف الليل ليوم (5 ديسمبر 2020) والتي اطلقت طلقات تحذيرية بحسب قوانين الملاحة الدولية .

1-6 الأمر الذي أدى لفرار القوارب (العبري) والتي كانت بالقرب من السفينة واستمر نقل المواد المشبوهة من السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO خلال ليلتين (الجمعة والسبت) .

1-7 ومما يثير الدهشة والأستغراب أن القوات السعودية المتواجدة في المياة الاقليمية اليمنية لم تتدخل وكان بلاغها للجهات الأمنية اليمنية رغم معرفتها بضعف الامكانيات لدى خفر السواحل اليمني .

1-8 تزامن ذلك مع نشر مواقع بريطانية ادعاءات عن تعرض السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO للاعتداء وهو ما تناقلته وسائل الاعلام العربية والعالمية ، بسبب عدم وجود بلاغ رسمي لدى السلطة المحلية والقيادات الأمنية العليا وكان البلاغ لميناء نشطون.

1-9 ما يكذب الرواية البريطانية بحسب حركة السفن فقد انطلقت السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO من ميناء جبل علي في نوفمبر 2020 ووصلت إلى المياه الاقليمية اليمنية في 4 ديسمبر 2020 قبالة ميناء نشطون الساحلي في المهرة.

 

1-10 كما أن “السفينة التجارية البريطانية UKMTO-IO” واصلت مسارها بعد ذلك وهي في خليج عدن حالياً بحسب مواقع حركة السفن والبحرية البريطانية .

وكان مركز عمليات التجارة البحرية في بريطانيا (UKMTO) أعلن في ٤ ديسمبر الماضي، تعرض سفينة لهجوم قبالة سواحل اليمن الجنوبية.

فيما قالت عدد من وسائل إعلام تحالف العدوان، إن سفينة تابعة لشركة “ستولت للناقلات” البريطانية تعرضت لهجوم من قراصنة قبالة سواحل اليمن.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الهجوم تسبب في أضرار طفيفة في برج القيادة بالسفينة، دون إصابات بين أفراد الطاقم.

ويؤكد بعض المحللين أن هناك أعمال مشبوهة تجري في محافظة المهرة بالتزامن مع ما يجري في جزيرة سقطرى ترجح أن لها علاقة بتحويل أرض الجنوب قاعدة أنطلاق لأي حرب قادمة ضد إيران.!