اليمنيون يعرون “المبادرة السعودية“.. وهذا ما قالوه..!

105

أبين اليوم – إستطلاع 

تفاعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي والنشطاء في اليمن مع ردود أفعال حركة “انصار الله” اليمنية على المبادرة التي أعلنتها السعودية أمس الإثنين لإنهاء الحرب في اليمن، واصفين اياها بالخدعة ويدعون إلى مواصلة القتال حتى تحقيق النصر وتحرير كل البلاد من المحتلين.

حركة “أنصار الله” اليمنية اعتبرت أن ما تسمى بالمبادرة التي أعلنتها السعودية، “لا تتضمن أي شيء جديد”، حيث أكد رئيس الوفد الوطني المفاوض في اليمن محمد عبد السلام، في تصريح صحفي، ان هذه الخطة “لا تتضمن شيئاً جديداً”، وإن المملكة “جزء من الحرب ويجب أن تنهي الحصار الجوي والبحري على اليمن فوراً”.

كما أضاف عبدالسلام ان “على السعودية أن تعلن إيقاف العدوان ورفع الحصار، لا أن تقدم أفكار تم نقاشها مسبقاً.. و ان العالم يدرك أن السعودية تشن حرباً على اليمن وطائراتها وبوارجها والبوارج الأمريكية والبريطانية تحاصر اليمن، موضحاً أن السعودية تشن حرباً على اليمن بإشراف أمريكي مباشر، وربطها للأمر بين اليمنيين قلب للحقائق.. مؤكداً أن الذهاب للحوار بين اليمنيين يكون بعد إعلان السعودية وقف العدوان وفك الحصار.

وأكد عبد السلام أن المبادرات تحت النار والحصار غير جادة، وهي هروب إلى الأمام من استحقاق العدوان.. مضيفاً انه ليس مطلوباً منا القبول برفع الحصار ووقف العدوان لأن موقفنا دفاعي وسيستمر كذلك، مؤكداً أنه لو توقف العدوان والحصار من هذه اللحظة لتوقفنا، لكن مقايضة الملف الإنساني بالملف العسكري والسياسي مرفوض..

موضحاً أن الحرب على اليمن فرضت عليه، ولسنا طرفاً في حصار اليمنيين حتى نفاوض عليه.. لافتاً إلى أن الوضع في اليمن لا يخدم دول العدوان ولا دول الجوار، داعياً لتوجه حقيقي لإنهاء الحرب والمعاناة الإنسانية للشعب اليمني”.

بدوره قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن “محمد علي الحوثي”: كنا منتظرين إعلان إيقاف إطلاق النار وفك الحصار من امريكا والسعودية وقبل ذلك إثبات الجدية في السلام بإدخال السفن المصرح بها إلى ميناء الحديدة وليس ما أسميتموه بالمبادرة.

وأضاف في تغريدة له، أما بخصوص وقف إطلاق النار كمبدأ مرحب به إذا وافقتم على التفاصيل المقدمة من الجمهورية اليمنية لرؤية الحل للسلام الشامل.

وحظيت تغريدة “محمد علي الحوثي” بتفاعل كبير من قبل أبناء الشعب اليمني وقال “نجيب الباشا” في تغريدته “كلام منطقي ومعقول وماسوی ذلك ليس سوی محاولة عبثية لتأخير دخولنا مأرب بل إنه بيت القصيد من كل هذه المبادرة”.

وكتب “ابو معاذ محمد” في تغريدة على حسابه الخاص “المبادرة #السعودية خدعة معاوية وعمرو بن العاص لجيش الإمام علي بن ابي طالب علية السلام عند رفع المصاحف على رؤوس السيوف في معركة صفين. أهل #اليمن أهل صبر وبصيرة خدع معاوية العاطفية لا تنطلي علية”.

ونشر حساب “peacefulness” تغريدة جاء فيها “السعودية قدمت هذه المبادرة في هذا التوقيت بالذات لسبب واحد فقط تريد أن تتجاوز تاريخ عدوانها على اليمن خوفاً من تنفيذ لضربات مؤلمة عليها بذكرى دخولنا العام السابع للقوة الصاروخية و المسير لا تصدقوا المبادرات نريد المبادرة بالقصف لبقية الأهداف”.

بدوره قال حساب “القناص المجهول” “انا متأكد لن يفعلوا شيء كون الضربات جاهزة وهم الأن حابسين صريخهم وعويلهم الذي لا يهتم لهم ابن اليمن المقاتل نحن مع الحق ضد الباطل لكن نريد من انصارالله والجيش اليمني ان يجهزوا ضربة قوية لارامكو ننظر لها من ارض الرافدين حتى نحتفل بها (إذا توهموا في نقض اطلاق النار )”.

كما قال “المشرق” في تغريدة له ” لقد تعودنا على قساوة الحياة وصعوبه الحرب ونتائجها ياانصارالله ياقادة الوطن نحن نعول على الله وعليكم فلاسلام قبل رفع الحصار وكذلك سلام مشرف بشروطنا نحن نمليها نحن وليس هم وليس وقف الحرب وبقاء خيوطهم داخل فقدنقع في حرب اهلية اخطرمن هذه الحرب فاذاكانواجادين يوقوا غاراتهم كحسن نية”.

وغرد “Ahmed Zaedan” قائلاً: “عليهم اثبات حسن النية,,واثبات ذلك من خلال التعامل لاطلاق كل ماهو مطلوب منهم وإنهاء الحصار البري والجوي والبحري اطلاق الاسرى,وهكذا اما ان يتحدثوا عن مبادرة تبطن وراءها كل عمل مشين واستمرار للقتل والجرائم العدوانية بشكل يومي وعلى مدار الساعه”.

وعلق “Abo Fahd” على المبادرة قائلا “اي مبادرة اي حماقة … السعودية شنت حربها وعدوانها من دون مبرر على اليمن بكل وضوح امام ملاء ومسمع العالم الطائرات طائرات من التي ضربت ودمرت وقتلت …والان هم في قمة والوقاحة تقوم تعلن بمبادرة وانها الحرب بين اطراف اليمن .السعودية لا تريد ان تعترف بالهزيمة او تورطها في حربها”.

وكتب “إبن البحر” في تغريدة له “دول العدوان ليس لديهم نوايا للسلام ولا يعرفون ماهو السلام،ومايريدونه ليس الا مجرد خداع واستراحه كي يجمع النظام السعودي شتاته ويشتري الذمم ثم يمكر وان غدا لناظره قريب وسوف نرى منه ذلك ليس للمعتدي والظالم مبادئ يلتزم بها و الحل مع هذا النوع هو التنكيل حتى يعي ويجنح للحل الشامل”.

ونختم الموضوع مع تغريدة الاخ “Bandar A/allah salbah” التي قال فيها “لن يوافقو مالم يبلغ الألم مبلغه ويصيب منشأتهم الشلل عندها ستأتي أمريكا بنفسها لتعلن إيقاف العدوان”.

المصدر: العالم