التنظير العشوائي.. والغيبوبة الفكرية..!

223

بقلم/ سمير المسني

بعض القيادات الجنوبية مازالت تغرد خارج السرب وبعيدة تماماً عن تأدية مهامها بالشكل المطلوب ومازالت اطروحاتها لا تحاكي الواقع.
ففي الوقت الذي يعاني فية أبناء المحافظات الجنوبية المحتلة الأمرين في الداخل من سوء الأوضاع المعيشية وتردي الخدمات الصحية والانفلات الأمني الغير مسبوق ؛ يتسابق البعض من تلك القيادات “التنفيذية” بالظهور الإعلامي المكثف متناسياً دوره ومهامه الأساسية تجاه أبناء محافظته (باعتباره المسؤول الأول عنهم) وانا أقصد هنا بعض محافظي المحافظات الجنوبية والمعينيين من قبل المجلس السياسي الأعلى.

قبل أسبوعين طلب مني الكثير من الأصدقاء من أبناء المحافظات الجنوبية و المقيمين في صنعاء أن أتوقف عن الكتابة في هذا السياق وكان المبرر بأننا في حالة (عدوان وحصار) وأنه علينا أن نعمل على إيجاد أرضية للاصطفاف الجنوبي.

كما طالبني البعض الآخر طرح هذا الأمر على الخبير الاقتصادي البروفيسور عبدالعزيز الترب عندما علموا اني ضمن جهازه الفني والذي كلفني أن أشرف على ملف المحافظات الجنوبية المحتلة وإعداد بيانات عن المتواجدين (مؤهلاتهم وخدماتهم السابقة قبل النزوح)
فتوقفت خلال الفترة الماضية عن الكتابة في هذا الشأن “لعل وعسى” أن تصل تلك القيادات إلى حلول تخدم أبناء المحافظات الجنوبية (المهجرين قسراً والنازحين) وان تعمل بروح الفريق الواحد ؛ ولكن لا حياة لمن تنادي.

فما زالت أطروحات التنظير العشوائي والغيبوبة الفكرية هي السائدة والمسيطرة على العقول.
القيادة الثورية والسياسية والعسكرية تعمل جاهدة على تحرير الأرض وإعادة كل شبر من أراضي الجمهورية بكل الوسائل وتعمل على التمهيد للبدء في معركة التحرير الفاصلة في المحافظات الجنوبية المحتلة؛ ولكن في الجانب الآخر بعض محافظي تلك المحافظات – التي مازالت تعاني الكثير بسبب الاحتلال الإماراتي السعودي- يغطون في النوم.

إذن ماهو المطلوب منا “كجنوبيين” في المرحلة القادمة؟ سؤال يطرح على المجلس السياسي الأعلى – حركة أنصار الله / المؤتمر الشعبي العام – وكل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني الرافضة للعدوان.

نحن أصبحنا لا نعول كثيراً على تلك القيادات الجنوبية الحالية. لذلك نطلب ونرجو من القيادة الثورية والسياسية أن تعمل على سرعة التغيير واختيار القيادات التي تتمتع بالكفاءة والقادرة على العمل وسط الجماهير وتقديم الرؤى والأفكار والتصورات العملية في معالجة أوضاع كافة شرائح المجتمع من أبناء المحافظات الجنوبية المحتلة.

سمير المسني
– المعاون لشؤون المحافظات الجنوبية في مكتب مستشار رئيس الجمهورية والمجلس السياسي الأعلى..
– عضو المكتب التنفيذي لملتقى التصالح والتسامح الجنوبي.