اليمن أسطورة الصمود والتحدي ومقبرة الغزاة والمحتلين..!

164

بقلم/ أ. د. عبدالعزيز محمد الترب

تغريدة الثلاثاء السادس من أبريل، 2021
اشكر من تواصل للسؤال عن حالتي/ وضعي الصحي انا في تحسن مستمر رغم تمردي على نصائح الأطباء (الخلود للراحة والابتعاد عن التوتر والانفعال وتخفيف ساعات العمل).

اليوم اكتب للرد على زملاء وخبراء وساسة ومراكز للدراسات في المحيط العربي والعالمي.
أولاً.. اليمن أسطورة الصمود والتحدي ومقبرة الغزاة والمحتلين.

ثانياً.. هويتنا الإيمانية وصدق قيادتنا الحكيمة سر صمودنا وانتصاراتنا كوننا اعتمدنا على الله منذ اليوم الأول للعدوان في 26 مارس ، 2016.

ثالثاً.. الى الأساتذة والخبراء في مصر انا بخير في رعاية القيادة الثورية والسياسية ولا قلق لا على صحتي ولا على اليمن أرضاً و إنساناً لأننا أصحاب حق وقضية، أرجو أن تحملوا سلامي للرئيس السيسي “اسحب جنودك ودعمك السياسي لدول العدوان وحافظ على وضع مصر وأزمة سد النهضة قبل فوات الأوان”.

رابعاً: خبراء وأساتذة الخليج نعم كنت معكم بإستمرار مستشاراً وأستاذ زائر إلا أني فضلت الانحياز لوطني من جراء عدوان وحصار لا مبرر له…خسرت مادياً وكسبت ود واحترام القيادة- وأقول لا إغراءات اقبلها، وانصح صادقاً الاعتراف بالهزيمة أن أردتم البقاء ولا سلام إلا من بوابة صنعاء ولا استقرار في المنطقة إلا بوقف العدوان.. ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي والقبول بدفع فاتورة إعادة الإعمار وتوقيع وثيقة احترام حق الجوار والسيادة، مالم نواصل ضرباتنا الموجعة والقاسية للمطارات والمواقع الإستراتيجية في السعودية والإمارات.

خامساً.. الزملاء في أوروبا اقدر دعواتكم لي ولكن الحصار الجوي والبحري يعيق السفر للمشاركة فى أكثر من مؤتمر علمي ومهني.. اعترف بالرعاية وعرض منحي الإقامة الدائمة في ألمانيا/وفرنسا خلال زيارتي 2016 بعد سنة أولى عدوان.

سادساً.. أقول لزملائي في بريطانيا اكتبوا طالما وحرية التعبير لديكم – توقفوا عن الدعم والمشاركة فى الحرب علينا مع دول العدوان السعودية والإمارات، وكيف اخرجناكم في 30 نوفمبر 1967 بثورة مسلحة دامت اربع سنوات (14 أكتوبر 1963 حتى 30 نوفمبر 1967)
لا إحتلال يدوم.. ولا عدوان يستمر.

وأخيراً.. ما نقله الأستاذ محمد عبدالسلام في لقاءاته في سلطنة عمان رؤى الشعب والقيادة ولا قبول إلا بإنهاء الحرب ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة أولاً وعليكم الإستفادة أن أردتم سلام واستقرار في المنطقة.

داخلياً.. نحن نستقبل شهر رمضان وعلينا سرعة إجراء التغييرات الضرورية في التغيير والإصلاح ومراقبة السوق ومحاسبة المقصرين وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب وفرض هيبة الدولة.
وما النصر إلا من عند الله..

ا.د. عبدالعزيز محمد الترب
الخبير الاقتصادي استاذ الإدارة والتنظيم
رئيس حركة انا الشعب