القيادي فهمي السقاف : ماتمر به عدن حتي الان كارثة انسانية!

1٬284

أبين اليوم – خاص

  قال القيادي السياسي المعروف فهمي السقاف ماتمر به عدن حالياً غير مسبوق في تاريخها كله واضاف لا ابالغ إن قلت ان سكانها باتوا يتمنون أن يكون وضعها كما كانت عليه في 2015 م إبان إندلاع المعارك في أحيائها وشوارعها للأسف الشديد كانت آنذاك رواتب الموظفين والعاملين تصرف في موعدها في أوج المعارك والمواجهات التي تدور رحاها في عدن وكانت خدمات المياه والكهرباء وغيرها في وضع أفضل بكثير من الآن وكذلك الأسعار أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال كانت مستقرة عما هي عليه قبل الحرب.

واتهم القيادي السقاف تحالف العدوان والاحتلال قائلا:
منذُ الطلقة الأولى والطلعة الأولى لطيران تحالف الإحتلال وهي تلقي بحمولاتها القاتلة والمدمرة قصفاََ من أعالي السماء لتدك وتدمر كل ماتقع عليه من مباني ومنشآت عامة وخاصة بما في ذلك منازل المواطنين وتقتل وتمزق إرباََ كل مايدب في الارض كان مرتزقة العدوان والاحتلال يطبلون ويبشرون مع تدمير كل مبنى ومنشئة عامة أو خاصة بأن سلمان يقصدون الملك السعودي وأولاد زايد سيبنون عدن ويجعلوا منها دبي ثانية.

واضاف كنت أجهر بالقول بأن ذلك التبشير أشبه تماماً بعشم إبليس في الجنة، وإن ذلك مستحيل ان يتحقق لمعرفتنا بطبيعة تلك الأنظمة والقائمين عليها إذ هم ينفذون اجندة القتل والخراب والدمار وسفك الدماء.

واشار السقاف باإصابع الاتهام الي ادوات العدوان بانهم وراء الكوارث.

وقال السقاف انظروا إلى كل الدول العربية والإسلامية التي تشتعل فيها نيران الحروب ويحل بها وأهلها الموت والخراب والدمار تجدون هؤلاء هم متعهدي وممولي هذه الفتن والحروب والدمار والخراب.

واتهم دول العدوان بانهم ادوات شر وقال لن تجدوا يد خير امتدت من هؤلاء لوأد فتنة أو منع حرب بين الأشقاء في أي بلد من بلاد العرب والمسلمين لن تجدوا أن هؤلاء تدخلوا لحل أزمة أو مشكلة أو مدوا يد عون ومساعدة لوجه الله الكريم أو حتى بالفروض اي بالدين لأي بلد من بلدان العرب والمسلمين لكن تروهَم ينفرون خفافاََ وثقالاََ لتقديم الهبات والمساعدات لأمريكا أن مسها شيء من غضب الطبيعة دون أن تطلب ذلك منهم؛ بل إن كرمهم وصل لحدائق الحيوانات في بريطانيا على سبيل المثال لا الحصر.

ونوه السقاف بان ادواتهم من مرتزقة العدوان والاحتلال صمتوا وبلعوا ألسنتهم ولم نعد نسمع عن دبي الثانية ركزا أو ذكرا .

واختتم القيادي السقاف قوله نحن على أعتاب السنة السابعة للحرب العدوانية التي شنها تحالف الاحتلال ضد ووطننا وشعبنا العظيم وعدن تمضي ككرة ثلج تتدحرج من سيء إلى اسوأ إلى أشد سوءاً ً لا قرار ولا قاع له ، وكذلك هو حال مواطنيها صارت عدن مرتعاََ للقتلة وللمجرمين وللجريمة والفوضى بكل أنواعها،

وأختتم السقاف ماذكرته ليس نبؤة تشاؤمية صدرت عن مخيل سوداوي بل هي الحقيقة والواقع للأسف الشديد وما إقوله اشعر به واقول هذا وانا كلي حزن وألم لما حل بعدن الحبيبة وسكانها.