خلافات جديدة حول مكان إنعقاد برلمان المنفى للمصادقة على حكومة هادي الجديدة مما قد يعيق عودتها إلى عدن..!

96

أبين اليوم – خاص

كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة السعودية، الأحد ، عن إحتدام خلافات جديدة حول مكان انعقاد البرلمان للمصادقة على الحكومة الجديدة مما قد يعيق عودتها إلى عدن.

وأفادت المصادر بأن أبرز الخلافات تتمحور حالياً حول مكان انعقاد البرلمان لجلسة منح الثقة ، حيث يصر أعضاء البرلمان على انعقادها في عدن بالتزامن مع عودة الحكومة الجديدة..

في حين يرفض الإنتقالي عودة النواب إلى المدينة ويطرح فكرة انعقاد البرلمان في حضرموت أو شبوة ومأرب والمهرة.

ومما يواجه جلسة البرلمان المرتقبة الانقسامات داخله والتي برزت بتهديد نواب تهامة وهم يتجاوزون الـ13 عضواً بعدم التصويت على منح الثقة لحكومة هادي الجديدة إحتجاجاً على إقصاء تهامة منها..

إلى جانب تهديدات أطلقها نواب في حزب الإصلاح وعلى رأسهم شوقي القاضي وآخرين ناهيك عن إعلان التنظيم الناصري الإنسحاب من الحكومة الجديدة إحتجاجاً على تأدية مراسيم اليمين الدستورية في الرياض..

وجميع هذه العوامل قد تحول دون التئأم برلمان هادي الذي لا يتجاوز أعضائه الـ80 نائباً من أصل 301 عضواً في عموم مناطق الجمهورية ولا يزال أغلبهم متواجد في صنعاء.

وفي حال عدم مصادقة البرلمان على منح الثقة للحكومة الجديدة وهي أساسية في الدستور اليمني فإن ذلك قد يعيق عودتها وربما يساهم بفشلها المبكر.