تكرار لسيناريو علي عنتر.. شائع يستعرض مجدداً تمرده على قرار إقالته في عدن..!

215

أبين اليوم – خاص

واصل شلال شائع، القيادي في المجلس الإنتقالي الموالي للإمارات جنوب اليمن، الأحد، استعرض تمرده على قرار إقالته من منصبه كمدير للأمن في عدن بعمليات نشر الفوضى في شوارع المدينة وتكرار سيناريو القيادي السابق في الحزب الاشتراكي علي عنتر.

واجرى شائع العائد تواً من مقر احتجازه في العاصمة السعودية عملية إستلام وتسليم في إدارة الأمن لخلفه وابن منطقته مطهر الشعيبي.

وظهر شائع مرتدياً الزي الرسمي للأمن بمعية جنرالاته في الوقت الذي بدأ فيه خلفه وحيداً ومجرداً من كل شيء بما فيه الملابس، حيث ظهر الشعيبي بملابس مدنية في خطوة وصفها مراقبين محاولة من الشعيبي لكشف حقيقة ما يدور وتأكيد على أنه “شكلي”.

وجاءت عملية الإستلام والتسليم التي منع وزير داخلية هادي إبراهيم حيدان المحسوب على هادي من حضور مراسيمها عقب اجتماع لشائع بالشعيبي واتفقا خلاله الطرفان على الإبقاء على القيادات الأمنية الحالية ودون تغيير في هيكل الأمن الذي يحسب على شائع.

وقالت مصادر ان عملية التسليم تعد شكلية كون القيادات الأمنية في إدارة الأمن والقوات الفعلية هي موالية لشلال شايع، وأن مدير الأمن الجديد ليس له سلطة على تلك القوات الموالية لشلال شايع.

وقد أثارت العملية إستياء واسع خصوصاً في حضرموت التي رفض شائع تسليم إدارة الأمن لابنها محمد الحامدي، ودفعت بناشطين لوصف الخطوة بأنها تكرار لسيناريو العام 1983 عندما رفض القيادي في الحزب الاشتراكي علي عنتر التسليم لمنصب وزير الدفاع لخلفه بن حسينون الذي كان يشغل منصب رئيس الأركان في ذلك الوقت..

واصر عنتر على أن يكون خلفه ضالعي ليتم بعد ذلك تنصيب صالح مصلح غاسم.