زيارة مرتقبة للمبعوث الأممي إلى اليمن.. هل هو توجه لبدء مفاوضات “حل الدولتين“ في اليمن..!

87

أبين اليوم – خاص

كشفت صحيفة سعودية، الإثنين، عن زيارة مرتقبة للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث ، إلى مدينة عدن التي عادت إليها حكومة هادي تواً في إطار ترتيبات لبدء مفاوضات الحل الشامل في إشارة واضحة إلى وجود توجهات بريطانية – سعودية لإبقاء أطر الحل في اليمن قائم على أساس “حل الدولتين” جنوباً وشمالاً.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادرها قولها إن غريفيث الذي يعتزم إجراء سلسلة من الإجتماعات المباشرة بين من وصفتهم بـ “الحوثيين والشرعية” يعتزم زيارة عدن خلال الأيام المقبلة، مشيرة إلى أن غريفيث يعتقد أن الأجواء الإيجابية المصاحبة لتشكيل حكومة هادي وعودتها إلى عدن تمثل نقطة مهمة من شأنها المساعدة في بدء المشاورات السياسية الشاملة لمسودة “الإعلان المشترك” ..

وتهدف السعودية وبريطانيا والولايات المتحدة من خلال دفع غريفيث لزيارة عدن إيجاد شرعية دولية لحكومة هادي الجديدة، مع أن الزيارة قد لا تحقق شيء على الصعيد السياسي خصوصاً في ظل وجود قيادات ما تسمى بـ”الشرعية ” والانتقالي في العاصمة السعودية الرياض.

كما تشير الخطوة إلى أن السعودية التي تحاول منذ أسابيع تنفيذ إتفاق الرياض بغية إيجاد موطئ قدم ولو شكلياً لـ،”الشرعية” في اليمن بعد سنوات من الاغتراب تسعى لإيجاد مسار تفاوضي عبر اقليمين شمالاً وجنوباً..

ناهيك عن محاولاتها المستميتة لتصوير الحرب في اليمن والتي تقودها منذ العام 2015 على انها صراعات داخلية بين “اليمنيين” وهي محاولة بدأت عقب فوز الديمقراطيين بانتخابات الرئاسة الأمريكية وتخشى السعودية من تأثير سياستهم الخارجية على حربها في اليمن.