الإنتقالي يصعد بقبائل هادي في وجهه بأبين ويضغط لإزاحة محافظ علي محسن..!

78

أبين اليوم – خاص

كثف المجلس الانتقالي، الإثنين، تحركاته في معقل هادي بأبين بالتزامن مع مفاوضات يجريها مع أبرز خصومه في المحافظة وفي خطوة قد تنهي سيطرة هادي ونفوذ علي محسن في أهم محافظة، وآخر معاقلهم جنوب اليمن.

ونظم الإنتقالي لقاء تشاروي لقبائل المناطق الوسطى التي تضم مديرية الوضيع، مسقط رأس هادي.

وانبثق عن اللقاء بيان أكد ضرورة خروج قوات هادي من شقرة واعتبر وجودها ضرب لأمن واستقرار المحافظة.

كما هدد البيان بإتخاذ خطوات لطرد هذه القوات، مطالباً بالحفاظ على تجانس المحافظات الجنوبية من المهرة إلى باب المندب وبما يعزز إبقاء هذه المحافظة تحت راية الإنتقالي.

ويعد اللقاء الأول ، وجاء رداً على تهديدات اطلقها صهر علي محسن وليد الفضلي والذي يرأس ملتقى لمشايخ قبائل أبين أيضا واعتبر فيه تصريحات الزبيدي الأخيرة بشأن تأمين قوات الإنتقالي للحكومة في عدن قفز على اتفاق الرياض وينذر بانتكاسة لحكومة هادي.

ومع أن اللقاء القبلي هدف كما يبدو لسحب بساط الفضلي، إلا أن توقيته يشير إلى مساعي الإنتقالي تعزيز نفوذه في المحافظة خصوصاً في ظل الأنباء عن إيفاده فريق قبلي لمفاوضة احمد الميسري أبرز الشخصيات المؤثرة في المحافظة ووزير الداخلية المقال من الحكومة الجديدة، ناهيك عن ضغط المجلس باتجاه الإطاحة بالمحافظ أبوبكر حسين المحسوب على علي محسن وتعيين آخر موالي للمجلس خلفاً له.

ورغم نجاح السعودية بوقف إطلاق النار في جبهات القتال لا تزال محافظة أبين أبرز كوابيس الإنتقالي نظراً لإستمرار قوات هادي بالتمركز في أطرافها الشرقية مع الدفع بتعزيزات لتحصين معاقلها هناك.