نهاية مؤلمة وغير متوقعة لرجل السعودية الأول في المهرة..!

814

أبين اليوم – خاص

قررت السعودية، الخميس، نفي رجلها الأول في محافظة المهرة، على الساحل الشرقي لليمن في نهاية مؤلمة بعد سنوات من تثبيت وجود الرياض العسكري في هذه المحافظة التي تطمح لإبقاء منفذها البحري لتصدير النفط بحكم موقعها على بحر العرب.

وقالت مصادر دبلوماسية إن المحافظ السابق للمهرة ، راجح باكريت، غادر الرياض متوجهاً إلى القاهرة بعد إحتجاز من قبل السلطات السعودية إستمر لأكثر من اسبوعين، مشيرة إلى أن السلطات السعودية طلبت من باكريت إختيار منفى في الخارج دون التفكير بالعودة إلى المهرة وهو ما دفعه للمغادرة بمعية كافة أفراد أسرته.

وعد باكريت خلال عمله كمحافظ للمهرة من رجال السعودية الأشداء ونفذ العديد من مخططاتها الهادفة لتفكيك المنظومة القبلية المناهضة للوجود السعودي.

ويرجح مراقبين أن يكون نفي باكريت الذي لا يشكل ثقل إجتماعي ناتج عن فساد يتورط فيه أيضاً السفير السعودي لدى اليمن والذي منح باكريت سلطة مطلقة عززت الرفض الشعبي للسعودية.