إستعان بصور أرشيفية وأخرى من سوريا.. هل ينجح إعلام الشرعية في حماية مأرب بعد فشل الجيش..!

192

أبين اليوم – متابعات 

في مواجهة التقدم الذي أحرزته قوات صنعاء إلى مداخل مدينة مأرب، ضخ إعلام الشرعية وإعلام التحالف جملة من الأخبار والصور الزائفة بهدف إظهار تماسك الجبهة وتقديم الحوثيين في موقع الخسارة.

بعض الصور التي نشرها إعلام الشرعية وإعلام التحالف وقال إنها لتعزيزات عسكرية وصلت من شبوة وأبين إلى مأرب، تعود إلى 2015م، وبعضها يعود إلى سوريا، أما الصور عن أسرى وقتلى للحوثيين في المواجهات فتعود أيضا إلى سنوات ماضية وفي جبهات مختلفة.

ولأن إعلام الشرعية يتناقض بين ساعة وأخرى، فينفي الآن معلومات سيطرة الحوثيين على عدد من المواقع، ثم يتحدث بعد ساعة عن معركة لاستعادة هذه المواقع، فإن الصور والأخبار التي ضخها خلال الأيام لم تلبث أن انكشفت بعد تتبعها بتقنيات البحث عن الصور على الانترنت.

للإعلام دور مهم في المعارك، لكن الإعتماد على الأخبار الزائفة سرعان ما ينقلب على صاحبه، وهو ما بات ناشطون في الشرعية يتذمرون به، ويدعون قيادات الشرعية إلى عدم بث آمال كاذبة لدى الناس، حيث تعيش مأرب وضعاً خطراً، وتعاني قوات الشرعية من انهيار غير مسبوق، يجعل عملية الدفاع عن المدينة أمراً شبه مستحيل.

المصدر: الخبر اليمني