قصيدة نارية لشاعر يمني مخاطباً التحالف العربي: “عمر النجاسة ما تطهر نجاسة“..!

قصيدة شعرية تثير جدلاً واسعاً وتعتبر أقوى تشخيص شعري للواقع الذي تعاني منه اليمن

345

أبين اليوم – خاص

اثارت قصيدة شعرية للشاعر الشاب علي صالح المحوري جدلاً واسعاً في وسائل التواصل الاجتماعي.

وانتقدت القصيدة أداء كل القوى السياسية اليمنية دون استثناء كما وجهت نقداً لاذعاً لأداء التحالف العربي في اليمن.

ووصف ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي قصيدة المحوري بأنها أقوى تشخيص شعري للواقع الذي تعاني منه اليمن.

وفيما يلي نص القصيدة:

تـدري وش الـلي يـجعل الحُرّ مذهول
والـعـقل يـسـبح فــي بـحور الـتّعاسة

لا اصـبـح عـلـينا كـل نـصّاب مـسؤول
وامسى العبوس المغترب في الرئاسة

وامـسى معين الشرّ، محمول مشمول
يــدرك خـفـايا الأمــر صـاحب فـراسة

والانـتـقـالي بـالـدّراهـم عــلـى طــول
بــاعـوا ضـمـائـرهم بـسـوق الـنّـخاسة

يـا ابـن الزّبيدي يا الفوانيس معقول!!
كــــل الـمـواقـف تـكـتـكة أو كـيـاسـة

يـا بـن بـريك الـلي على النّت مشغول
غـــرّد وذاك الـغـيم يـصـعب مـسـاسه

وامـسـى الـصـمرقع لـلمهابيل مـأمول
وامـسـت لأقــوال الـصـمرقع قـداسـة

بـالأمـس يــدرس عـند عـفاش بـهلول
والــيـوم طــبّـق نــهـج تــاك الـدّراسـة

الـنّـاس مـاتـت والـبـلد صــار مـعـزول
والـموت يـسقي الـنّاس غـصباً بكأسه

واهـل الـسّياسة همّهم جني محصول
مــا هـمّـهم سـقـي الـشـجر والـغراسة

تـبّـت يـديـكم مــا صـدح حُـرّ بـالقول
وامـسى عـزيز الـنّفس يـشرب بطاسة

الــلّـه يـجـعلكم كـمـا عـصـف مـأكـول
يـا مـن جـعلتوا الـشّعب فاقد حواسه

حـكـم الـمُـجرّب لـلوطن غـير مـقبول
ما زال باقي في الخشب ضرب فأسه

وامـسى الـمشائخ بين منفي ومقتول
قـتـل الـمـشائخ كــان أكـبـر خـسـاسة

كـــل الـقـضايا قـيّـدت ضــدّ مـجـهول
والـقـاتـل الـمـأجـور حــولـه حــراسـة

وامسى المقاوم في الزّنازين مجدول
تـسمع صـدى صـوته دروب الـحماسة

وامـسى التّحالف يغسل البول بالبول
عــمـر الـنّـجـاسة مـــا تـطـهّر نـجـاسة

هــل دمّـكـم يــا آل طـقـطان مـحلول
أو غــــرّ ســيّـدكـم نــبـيـذ الـسّـيـاسة

يـا اللي ولجت الغاب حاذر من الغول
قــيّـس وعــاد الأمــر يـسـهل قـيـاسه

احـنا الـيماني اللي على الحق مسلول
تـعـرف جـبال الـشّمس عـزمه وبـأسه

واحـنا نـصرنا الـلي مـن الـلّه مـرسول
كــنّــا لـخـيـر الـخـلـق أهــلـه ونــاسـه

صـرنا سـيوف الـدين، والـمال مبذول
والــجُــود لـلـقـيـل الـيـمـانـي لـبـاسـه

والـنّاس بـين الـنّاس فاضل ومفضول
واحــنـا لـــدارك يــا الـعـروبة أسـاسـه

علي صالح المحوري