صنعاء.. اكتشاف مادة جديدة يتم بها تعبيد الطرق بأمانة العاصمة لمنع تشققها وانهيارها وتكلفتها أقل من الإسفلت..!

3٬813

أبين اليوم – صنعاء

كشف صندوق صيانة الطرق بصنعاء عن بدء استخدامه لمادة جديدة في سفلتة الطرق التي تعرضت لتشققات وحفريات جراء إنهيار الطبقة الترابية أسفل طبقة الإسفلت خلال موسم الأمطار التي من الله بها على بلاد اليمن.

وقال مصدر بالصندوق إنه وبعد نجاح تجربة إستخدام مادة السيليكوت والتأكد من نجاحها، يتم الآن تدشين عملية صيانة وسفلتة الخطوط الإسفلتية بأمانة العاصمة عبر مؤسسة الطرق والجسور وصندوق صيانة الطرق باستخدام هذه المادة الفعالة.

وقال المصدر إن هذه المادة تعمل على الحفاظ على الطبقة الإسفلتية من الانهيار وتمنع اتساع رقعة الحفريات والتشققات الإسفلتية والحد منها.

وأضاف المصدر إن الميزة الأخرى في هذه المادة هي أنها تختصر كلفة الإسفلت إلى الثلث، مشيراً إلى أن هناك كمية 32 طناً من السيليكوت سيتم توزيعها على مساحة 1650 متراً مربعاً في سياق مشروع ترميم المقاطع المتضررة في شارع الستين.

وتسببت الأمطار بسبب غزارتها هذا العام بأضرار بالغة في بعض الطرق الإسفلتية، إضافة إلى تدمير طرق ترابية في بعض مناطق التجمعات السكانية المخططة بشكل عشوائي ما أدى لانقطاع مصالح وخدمات المواطنين، وعلى سبيل المثال تهدم الطريق بشكل كامل في أحياء الجعراء والغفران في منطقة مذبح والتي أدى تهدم الطريق إلى امتناع وايتات الماء لنقل الماء للسكان في هذه الأحياء بسبب وعورة الطريق بعد تهدمها..

وكذلك بعد تجمع الكتل الصغيرة والمتوسطة من الأحجار المنهارة من جبل مذبح والتي سحبتها السيول إلى الطريق الرئيسي والوحيد لهذين الحيين المكتظين بالسكان..

ما دفع بأبناء هذه الأحياء لمناشدة أمين العاصمة حمود عباد لسرعة البدء برصف الطريق بالأحجار في هذه الأحياء خاصة وأن المواطنين في هذه الأحياء أعلنوا استعدادهم الكامل المساهمة مع السلطة المحلية في الجهد من باب التعاون بين المجتمع والدولة بناءً على توصيات زعيم أنصار الله عبدالملك الحوثي بالتكافل والتعاون المجتمعي بين المجتمع والدولة في إنشاء وتشييد المشاريع الخدمية وعلى رأسها رصف الطرق التي لا يمكن سفلتتها بالأحجار كما فعل أبناء بعض المناطق الريفية في محافظتي ذمار وريمة.

المساء برس