عدن| النقابة العامة للمتقاعدين المدنيين الجنوبيين وفي بيان رسمي ترفض قرار وزير الخدمة المدنية بشأن رواتبهم..!

4٬784

أبين اليوم – عدن 

أكدت النقابة العامة للمتقاعدين المدنيين الجنوبيين، رفضها لقرار وزير الخدمة المدنية في عدن، القاضي بتحويل رواتب المتقاعدين من مكاتب هيئة البريد الحكومية إلى البنوك التجارية، موضحة أن هذا القرار سيضاعف من معاناة هذه الشريحة وتستنفد طاقاتهم الضعيفة نظراً للازدحام الذي تشهده تلك البنوك.

جاء ذلك في بيان أصدرته النقابة، نددت فيه بإجراء تحويل رواتب المتقاعدين المدنيين من البريد العام إلى المصارف الخاصة.

وقالت النقابة في بيانها، “إن هذا القرار غير المدروس من قبل وزير الخدمة المدنية، سيضاعف من معاناة هذه الشريحة التي مثلت كوادر وكفاءات مهنيين وعمالاً، قوى عاملة وموظفي دولة، تحملت عبء فترة زمنية عصيبة ما بعد الاستقلال وبناء الدولة الوليدة، وكانوا في مستوى المسؤولية، واستقامت بمجهوداتهم وعطاءتهم دولة افتقدناها اليوم، واستنزفت طاقاتهم وهم اليوم الشريحة الأضعف، صحةً وحقوقاً، وبدلاً من تكريمهم تقديراً لتلك الجهود وذلك العطاء، يتم معاقبتهم”.

وأكدت النقابة أن لهيئة البريد تجربة ناجحة في صرف المرتبات، حيث قالت: “يعلم القاصي والداني أن للبريد تجربة ناجحة في صرف مرتبات هذه الشريحة، وتطوير العمل من خلال فتح مراكز متعددة تسهل صرف الرواتب، وخدمات توصيل للمرضى والمقعدين، واليوم يراد أن يعاد بهم لزمن الطوابير والمعاناة”.

وأضافت: “مع العلم أن معظم الموظفين تصرف رواتبهم من المصارف الخاصة، مما يسبب ازدحاماً شديداً لا يستطيع المتقاعد المنهك صحياً وبدنياً ونفسياً تحمله، البريد هو الأصلح للمتقاعدين بحكم تجربته الطويلة في صرف رواتبهم”.

وطالبت النقابة وزارة الخدمة المدنية “بالتراجع عن ذلك القرار خدمة لهذه الشريحة التي استنزفت طاقاتها واستنزفت صحتها في خدمة الوطن والمجتمع، وتعاني أمراض الشيخوخة، شريحة معظمها من كبار السن والمقعدين، نخاطبكم ونخاطب ضميركم الإنساني والوطني، كمسؤولين عن حال هذه الشريحة الضعيفة في المجتمع”.


المصدر: يمن إيكو