الخنادق| صنعاء تواجه واشنطن: استهداف العملة ميدان آخر للحرب.. “تقرير“..!

6٬568

أبين اليوم – تقارير 

بعد فشل سياسة الترغيب الأمريكية في اقناع اليمن بوقف العمليات العسكرية ومساندة الشعب الفلسطيني، لجأت الولايات المتحدة إلى خيار الترهيب.

واضافة للقطع الحربية المنتشرة قبالة السواحل اليمنية والتي باتت نفسها عرضة للاستهداف، اختارت واشنطن الضغط الاقتصادي وإعلان “حرب العملة” ضد صنعاء وهذا ما يفسر قرار البنك المركزي في عدن بوقف التعامل مع 6 بنوك تجارية في صنعاء بعدما رفضت مغادرتها، كما أصدر قراراً بسحب العملة القديمة من الأوراق النقدية المطبوعة قبل عام 2016، وهي التي يتمّ التعامل بها في المناطق اليمنية التابعة لحكومة صنعاء.

كشف قائد حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي عن مساع أميركية للضغط على البنوك في صنعاء. وأكد خلال كلمته عن آخر التطورات، ان “الأمريكي يحاول أن يورِّط السعودي في هذه الخطوة”. متوجهاً للنظام السعودي “بالنصح، ليحذر من الإيقاع به من جانب الأمريكي خدمةً للعدو الإسرائيلي في خطوة كهذه؛ لأنها عدوان في المجال الاقتصادي”.

ومؤكداً على أنه “إذا تورَّط السعودي في خطوات كهذه.. يوقع به الأمريكي بمشكلة كبيرة.. حتى لو أراد أحدٌ أن يورِّط نفسه من الأنظمة العربية، ليقاتل مع العدو الإسرائيلي؛ فلن يثنينا عن موقفنا”.

جاء حديث السيد الحوثي بعد فترة وجيزة من اتخاذ البنوك في عدن قرارات وقف التعامل مع البنوك في صنعاء، ليضع كل تلك الجهود في إطارها الصحيح، في ظل خضوع حكومة عدن التام للسعودية.

في حين أن الفجوة بين سعر الصرف في مناطق الخاضعة لسيطرة التحالف وتلك التي تقع تحت إدارة صنعاء، عميقة. بعد أن سجلت العملة اليمنية المطبوعة من قبل الحكومة الموالية للتحالف انهياراً قياسياً، ليتجاوز سعر صرف الدولار 1735 ريال، مقابل 1671 ريال خلال الأسبوع الماضي. على رغم حصول البنك المركزي في عدن على منحة سعودية بقيمة 350 مليون دولار كجزء من المنحة العامة التي تقدر بحوالي 1.2 مليار دولار.

في حين لم يتجاوز سعر الصرف في المناطق الواقعة تحت سيطرة صنعاء الـ 530 ريال مقابل الدولار، في ظل استقرار ملحوظ طيلة الأشهر الماضية.

وبحسب مصادر تحدثت لموقع “الخنادق” فإن “الدول التي ترعى الأزمة في اليمن، تبحث عن موارد جديدة للنهب، بعد أن أعلن المركزي أنه على وشك الإفلاس”.

معتبرة أن “هذا الإجراء يهدف إلى سحب سيولة البنوك في عدن، والسيطرة على النقد الأجنبي في البلاد”. وهو ما سينتج عنه بالضرورة، ارتفاعاً حاداً في الأسعار وتعقيد المعاملات التجارية على أنواعها خاصة وأن اليمن يستورد 90% من احتياجاته، وبالتالي تشديد الخناق على الشعب اليمني.

بدوره، رد البنك المركزي في صنعاء بوقف التعامل مع 12 بنكاً تعمل في مناطق نفوذ التحالف. في حين يستمد البنك المركزي في صنعاء قوته “من وجود مقرات البنوك الرئيسية في مناطق نفوذه، مما يمنحه قدرة التحكم بالأنشطة المالية والمصرفية داخل اليمن”.

وكان المركزي في صنعاء، قد قام سابقاً بمنع البنوك التجارية المحلية مشاركة بياناتها مع البنك المركزي في عدن.

لا تعد “حرب العملة” سابقة أو خطوة جديدة لجأ إليها التحالف في حربه ضد صنعاء والمستمرة منذ أكثر من 8 سنوات. بل استعرت المواجهة الاقتصادية بين الجانبين منتصف عام 2021، بعد أن أوقفت صنعاء التعامل في مناطق سيطرتها بالعملات المطبوعة في عدن، وهذا ما قابله أيضاً طباعة عدد كبير من الأوراق النقدية المزيفة التي وضعها مستفيدون في حكومة عدن بالتداول.

وعلى الرغم من أن كل تلك الجهود التي كانت الولايات المتحدة، بشراكة سعودية إماراتية، قد أخضعت للتجربة الفعلية ضد صنعاء، ولم تؤتِ بالنتائج المرجوة، إلا ان الإفلاس بالخيارات المطروحة على الطاولة، يجعل من واشنطن تستنفر مجدداً لاستغلال أدواتها في الداخل اليمني بهدف الضغط على القيادة اليمنية.

المصدر: الخنادق

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com