تعثر مساعي سعودية في إبرام تقارب بين الإمارات وقطر جنوب الساحل الغربي لليمن..!

105

أبين اليوم – خاص

فشلت السعودية، الاربعاء، في إبرام تقارب بين قائد الفصائل الموالية للإمارات بالساحل الغربي لليمن، طارق صالح ، والفصائل الموالية لقطر بريف تعز وذلك مع رفع طارق سقف مطالبه في وجه محور تعز.

وأفادت مصادر إعلامية في الساحل الغربي لليمن بأن طارق أبلغ محور تعز واللجنة الإشراقية التي يقودها محافظ هادي نبيل شمسان وكانت دعت طارق للمشاركة في معارك الريف الجنوبي الغربي رغبته بتعيين ابو العباس على رأس القوة التي سيرسلها للمشاركة في معارك تعز مشترطاً السماح لابو العباس بالعودة للتمركز في معقله وسط المدينة.

وكان الاصلاح طرد ابوالعباس قبل عدة سنوات بعد معارك واتهامات له بتدبير مخطط إماراتي.

واجبر ابوالعباس على الانتقال إلى ريف تعز قبل طرده مجدداً ليستقر في الساحل الغربي تحت قيادة طارق صالح.

ومن شأن طلب طارق الأخير تعقيد العلاقة مع الإصلاح خصوصاً وأن الشرط الجديد يعد الثاني خلال يومين خلال طلب عادل النزيلي أحد مستشاري طارق في وقت سابق محور تعز بتكليف عم طارق قائد الورد والمحتجز لدى فصائل الإصلاح بالمدينة على رأس قيادة المعركة في تعز.

كما تشير إلى أن طارق الذي يواجه ضغوط سعودية يحاول إلقاء الكرة في ملعب الإصلاح لتحقيق مكاسب عبر التوغل في عمق معقله.