مبادرة الرياض.. بإسم اليمن وبنفع السعودية..!

83

أبين اليوم – إستطلاع

الخبر:

أعلن وزير الخارجية السعودي فرحان بن فيصل آل سعود امس عن مبادرة لانهاء الحرب في اليمن ، وبالطبع فإن أمريكا وحلفاء الرياض الإقليميين لم يألوا جهداً للتطبيل لهذه المبادرة وكيل المديح لها.

الإعراب:

– كما أعلنت حركة أنصار الله ، فان هذه المبادرة السعودية لم تتضمن أي جديد ، سوى انها تقدم السعودية على أنها أولاً تدعو للسلام في اليمن وثانياً ان لها اليد العليا في ساحة الحرب اليمنية وثالثا انها تقدمت بهذه المبادرة من باب النصح والدعوة للخير وليس من باب العجز..!

– لكن حقيقة الميدان اليمني تكشف أمراً آخر ، فاولا انصار الله تضيق الخناق على السعودية في مأرب ومن خلال تحرير هذه المدينة ستكون قد طهرت شمال اليمن من السعوديين ومرتزقتها ، وثانياً.. ان الجنوب اليمني لا يرغب ابدا بتواجد حكومة الرئيس اليمني الفار عبد ربه منصور هادي بين ظهرانيه إلى درجة انه وخلال الاسبوع الماضي ارغم رئيس ووزراء حكومة هادي على الهروب من قصر المعاشيق اثر اقتحامه من قبل الجماهير في عدن..

وثالثاً.. ان السعودية وخلال الفترة الأخيرة بقيت وحيدة في اليمن أكثر من أي وقت آخر، وحتى ابن زايد الحليف الوحيد المتبقي من الاتئلاف المفكك في اليمن لم يعد له اي تواجد رسمي او إعلامي الى جانب ابن سلمان ، وأخيراً.. وليس آخراً ان خدعة ومزاعم السعودية بشأن الدفاع عن حكومة هادي لم تعد تنطلي على اي احد.

– السعودية وفي حين لم يعد أمامها مفر سوى الاعتراف بالهزيمة في الحرب التي فرضتها على اليمن منذ ست سنين ، تسعى ومنذ فترة ليست بقصيرة الى الخروج من مستنقع حرب اليمن بشكل يحفظ لها ماء وجهها مع الحصول على ادنى المكاسب المتوخاة.

كما ان السعودية تصر على الحيلولة دون تشكيل حكومة تتحلى بتوجهات سياسية ومباديء اسلامية اصيلة بالقرب من حدودها الجنوبية . مقترح تخفيف الحصار عن مطار صنعاء وميناء الحديدة في المبادرة السعودية خطوة لممارسة الضغط على حركة انصار الله وارغامها على الحضور خلف طاولة المفاوضات ، ولكن في الواقع ان الهدف من هذه المبادرة هو توفير الفرصة للقوات السعودية لاستعادة انفاسها.

هذا في حين أن انصار الله ترى في السعودية عدواً خارجياً يجب عليه مغادرة اليمن وانهاء الاحتلال وتفويض شؤون اليمن لليمنيين. وبناء على هذا فإما ستقوم السعودية بهذه الامور طوعاً او سترغم على فعلها كرهاً. بعد ايام ستدخل حرب اليمن عامها السابع ، تلك الحرب التي كان من المفترض وفق مزاعم ولي العهد السعودي الغر ان تنتهي في غضون ثلاثة اسابيع ولصالح السعودية..!

المصدر: العالم