الإصلاح يشن حملة جديدة على طارق وتوجس من تحركات خصومه بريف تعز..!

115

أبين اليوم – خاص

واصل الإصلاح، الأحد، تصعيده في وجه مساعي طارق صالح- قائد الفصائل الموالية للإمارات، للاستحواذ على الساحل الغربي لليمن والذي يضم أهم منفذ بحري حول العالم.

وأطلق ناشطي الحزب حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب باستعادة وتشغيل ميناء المخا الخاضع لسيطرة طارق صالح بالريف الساحلي لتعز.

والتظاهرة الالكترونية تأتي ضمن حملة اعلامية اشتدت خلال اليومين الماضيين مع اشهار طارق لمكتبه السياسي في المخا إيذاناً بترتيب وضعه السياسي بعد إستكمال تشيد قوته العسكرية والتي نجح من خلالها فرض وقائع جديد في الساحل الغربي أبرزها إجهاض قرار محافظ تعز الأخير بشأن تعيين مدير لميناء المخا عبر استصدار قرار موازي من وزير النقل في حكومة هادي والمحسوب على الإمارات.

وقد عززت الحملة الاعلامية الواسعة والتي تهدف لشيطنة طارق صالح المخاوف من ترتيبات لعملية عسكرية تستهدف معقله الوحيد في المخا خصوصاً في ظل إستمرار التحركات لخصوفه في فصائل الإصلاح المدعوم قطرياً عند حدوده الغربية.

في الأثناء، وعد حمود المخلافي قائد الفصائل المنتشرة بريف تعز والتي عززت انتشارها مؤخرا في محيط معاقل طارق وصولاً إلى الوازعية بما وصفها “اخبار مسرة”.

يأتي ذلك في وقت تحدثت فيه القوات المشتركة التي يقودها طارق عن احباط ما وصفتها بمحاولة تسلل في منطقة المقيصع في حين افادت وسائل اعلام تابعة للإصلاح بتعرض مدينة التربة القريبة من المخا لقصف بصواريخ الكاتيوشا وسط اتهامات لطارق بتدبيرها.