هذا هو د. عبدالرحمن الوالي..!

2٬117

بقلم/ د. أحمد صالح علوي الوطحي اليافعي

عبدالرحمن الوالي مسكين منذ العام 2015 لم يغادر شقته في حي عبدالعزيز في الشيخ عثمان.. معذور معزول عن الجماهير فقط يظهر من تويتر.

منذ 2015 لم يشارك جماهيرياً حتى برلمانه تخلوا عنه وهو تخلى عنهم لم يحضر ساحة بعد عام 2009م.. مؤسف أنه تخلى عن مواقفه النضالية السابقة وكان قدوة لنا ولكثيرين من المناضلين الجنوبيين محسوب على عبدالرحمن الوالي.

1. موقفه المعادي للإنتقالي بدون أي سبب مقنع وهو لا يختلف عن موقف قناة الجزيرة وحزب الانجاس والميسري.

ويعتبر علاقة الإنتقالي بالإمارات عمالة ولم ينظر إلى أهمية دعم الإمارات للجنوب في بناء جيش وأمن جنوبي جعل من الجنوب رقم صعب مكنه من فرض نفسه داخلياً وإقليمياً ودولياً.
ومن لا يقدر أهمية ذلك للجنوب أما أنه غبي وجاهل في أبسط أمور السياسة واما أنه من مكونات أعداء الجنوب.

2. إعلان عبدالرحمن الوالي بأن علي ناصر هو رجل الجنوب الأول بعد أن أعلن علي ناصر بأنه ضد إستمرار الحرب في اليمن وأن الحل النهائي للأزمن اليمنية يكمن في دولة يمنية موحدة.

3. أثناء الحرب في جبهة أبين كان موقف الوالي مخزي ومقزز. كان يدين القوات الجنوبية التي تدافع عن الجنوب وتقدم الشهداء دفاعاً عن الوطن الجنوبي ضد الغزاة الزيود الذين هتفوا سقطت خيبر وقواديهم من المرتزقة الجنوبيين الذين رهنوا انفسهم للإحتلال ولعلي عباية وحزب الانجاس.

ندعوا الله للوالي الذي نعزه كثيراً كزميل أكاديمي وصديق ومثل أعلى في بدايات نضاله في الحزب وبدايات الحراك.. ندعوا له بالصحة وان يعود إلى المسار الصحيح.

لا يزال الأمل يحدونا.

كلية التربية يافع – جامعة عدن