ضمن مخطط لتحييد الإنتقالي.. تحشيدات جديدة للإصلاح صوب عدن بغطاء الميسري..!

146

أبين اليوم – خاص 

 

شهدت محافظتي ابين وشبوة، الخاضعتان لسيطرة فصائل الإصلاح، الخميس، تحركات عسكرية مكثفة تنبئ بهجوم على عدن ضمن مخطط لتحييد الإنتقالي.

يأتي ذلك غداة ظهور لأحمد الميسري أحد أركان التحالف الجديد الذي تموله قطر ويقوده حميد الأحمر بمشاركة نائب مدير مكتب هادي للشؤون الاقتصادية احمد العيسي.

مصادر محلية في شبوة أفادت بتخصيص سلطة الإصلاح معسكر مرة الواقع شرق عتق بالقرب من حدود أبين كمركز لتجمع عناصر من تنظيم القاعدة تقاطرت خلال الساعات الماضية عبر مديريات نصاب ومرخة وبيحان قادمة من البيضاء ومأرب ووادي حضرموت إلى جانب مديريات الوضيع ومودية في أبين ابرز معاقل الميسري وهادي والعيسي.

هذه التحشيدات جاءت عشية نجاح الفصائل التي يقودها الميسري في أبين بالتمدد في معاقل الإنتقالي عبر السيطرة على مديرية أحور التي يربطها بقصر المعاشيق في عدن خط ساحلي يمتد أيضا إلى معاقل الإصلاح في شبوة وحضرموت ومأرب.

فصائل الميسري الأمنية التي قادها مدير امن ابين في قوات هادي أبو مشعل الكازمي واصلت خلال الساعات الماضية الدفع بتعزيزات إلى احور وعينها على مديرية المحفد بعد انسحاب لفصائل الانتقالي هناك بعد تلقيها هجمات دامية تبنتها القاعدة.

هذه التطورات تزامنت مع ظهور لأحمد الميسري، وزير الداخلية السابق في حكومة هادي، ويعد من الشخصيات النافذة في الجنوب ولديه علاقة بتنظيم القاعدة وفق اتهامات إماراتية سابقة،  توعد فيها باقتحام عدن وهاجم فيها الانتقالي الذي قال انه لن يمثل الجنوب في أية مفاوضات.

في إشارة إلى أن الميسري الذي يستعد بمعية القيادي البارز في حزب الإصلاح حميد الأحمر إشهار تحالف واسع تحت مسمى “جبهة الإنقاذ الوطني” لقلب الطاولة عسكرياً وبما يزيح الانتقالي الذي يتمسك بعدن كآخر معاقله من الواجهة وبما يتيح للميسري الذي يمثل أيضا زعيم المؤتمر في الجنوب من التفرد بتمثيل الجنوب خلال أية مفاوضات مقبلة.