قيادة التحالف تستغني عن “بحيبح“ بعد وصول قوات صنعاء إلى مسقط رأسه.. “تقرير“..!

4٬044

أبين اليوم – تقارير

تقرير/ إبراهيم القانص:

التقدم المتسارع لقوات صنعاء في جبهات مأرب، فضح كثيراً من الحقائق في علاقات التحالف مع قيادات الشرعية ووجهاء القبائل الذين يقاتلون نيابة عن قوات التحالف مقابل الكثير من الأموال، والكثير من العتاد العسكري..

كونها قائمة على مصالح متبادلة تهم دول التحالف ولا علاقة لها بمصالح اليمن واليمنيين، عدا مصالح شخصية يحققها الموالون للتحالف، رغم أنهم يتحملون نتائج إخفاقاتهم الميدانية أمام قوات صنعاء، ويتلقون الكثير من التهديدات والإهانات، ولا يجرؤون على الرد، كون الأموال التي يتقاضونها خفضت كثيراً من منسوب الكرامة لديهم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى الخوف من استهداف منازلهم بالقصف الجوي الذي طالما هددهم به التحالف عقب كل هزيمة ميدانية.

قائد محور بيحان في قوات التحالف والشرعية، مفرح بحيبح، استبق تأنيب التحالف له بسبب إخفاقاته الميدانية وهزائم المجاميع المسلحة التي يقودها، أمام هجمات قوات صنعاء وتقدمها المتسارع خلال الأيام الماضية، بتبرير ذلك من خلال إنتقاد لاذع وجهه لهادي وحكومته ونائبه علي محسن، متهماً إياهم بتقديم فرص لقوات صنعاء للتقدم في جبهات مأرب، وخذلان قوات الجيش، حسب وصفه..

وخلال تسجيل مرئي ظهر بحيبح وعلى وجهه أثر إصابة نتيجة استهدافه في موقع كان يختبئ فيه، اتهم أيضاً قيادات التحالف والشرعية بسوء التدبير، مطالباً بالمزيد من الأموال عن طريق ما أسماها بإنصاف أسر القتلى والجرحى والمقاتلين في الميدان، ومحذراً إياهم من أن معركة مأرب قد تكون الأخيرة لإعلان الهزيمة النهائية لقوات التحالف والشرعية..

الأمر الذي اعتبره مراقبون أسلوباً للابتزاز ليس بالجديد على مفرح بحيبح، لحصد المزيد من المال مقابل المزيد من أرواح أبناء القبائل الذين يضحي بهم لإرضاء التحالف وتنفيذ أجنداته في المحافظة النفطية الأولى مارب، وفي الوقت نفسه المزيد من الثراء الذي يحققه بما يجنيه من أموال، وما يبيعه من الأسلحة التي يدعم بها التحالف مقاتليه ويستحوذ عليها مفرّح لنفسه.

لكن يبدو أن مبررات الخيبة التي اعتبرها مفرح بحيبح ضربة استباقية قد تمتص غضب التحالف عليه، لم تؤتِ ثمارها، فقد قالت مصادر محلية مطلعة، أن قيادة التحالف عزلت قائد محور بيحان واستغنت عن خدماته، نتيجة الهزائم المتوالية التي ألحقتها قوات صنعاء بمجاميعه المسلحة من أبناء قبائل مراد الذين يتقرب إلى التحالف بدمائهم وأرواحهم..

مشيرة إلى أن قيادة التحالف عيّنت الشيخ ذياب القبلي بدلاً عن بحيبح لقيادة المجاميع في جبهة الجوبة، خصوصاً بعدما وصلت قوات صنعاء إلى منطقة واسط، مسقط رأس بحيبح، ومنطقة الجديدة مركز مديرية الجوبة.

 

YNP