ذكرى المولد النبوي الشريف..!

2٬688

بقلم/ جمال عوض حيدره الزامكي

ان يوم مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى اله هو يوم مولد الهدى والرحمة والتغيير الحقيقي لواقع البشرية السيئ في ذلك العهد.. أليس هو من ارسله الله وبعثه رحمة للعالمين لماذا جاء بالرحمة واوصاه الله وعلمها للبشر لان واقع البشر كان جهل وظلام وعبودية وظلم ولم تتجسد معاني الإنسانية ولم تعرف البشرية الرحمة والتحرر من الظلم الا عندما بعث الله هذا النبي العظيم وانزل عليه القران الكريم الذي تجلت فيه انصع صور الرحمة والعدل..

فالعالم اليوم.. كل دولة وشعب يحتفل بثورته التي احدثت في حياته التغيير ويتبادل الرؤساء والحكام برقيات التهاني في مثل هذه المناسبات فكيف يتم تقديس مناسبات دنيوية صنعها بشر ولا يتم تقديس مناسبات ربانية صنعها الله وجعل فيها الخير للبشرية.

ان شعبنا الذي ناصر رسول الله في مهد الدعوة وانتصر لله وللرسول وللدعوة عندما يحيي ذكرى المولد النبوي.

فاحتفاله بهذه المناسبة هو أولاً شكر وحمد لله على نعمة الاسلام والهداية على نعمة الرحمة التي عمت وشملت كل أنحاء المعمورة..

فهل ابتدع من شكر الله ومن عظم من عظمه الله.. ان إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف هو تأكيد الارتباط الوجداني والروحي بالرسول الأعظم وتأكيد على تمسك شعبنا بقائد هذه الأمة..لأن في الاحتفال بذكرى المولد تجسيد لقيم الدعوة والدين الذي جاء به نبينا..

ان في مناسبة المولد النبوي والاحتفال بها تجسيد لاصطفاف الأمة خلف قائدها ونبيها محمد عليه افضل الصلاة والسلام واله الطاهرين وهو إحياء لروح ومشاعر ووحدة الأمه الإسلامية..

فمن يريد للأمة ان لا تتوحد ويريد بان تتمزق وتصعف هم أعداء الرسول وأعداء الأمه الطامعين في قتل دينها وفي السيطرة على ارضها ومقدراتها وجعلها امه مفككة ضعيفة..

ونقول لمن يقفون ضد الاحتفال بالمولد النبوي وضد الرسول والإسلام من اين تعلم البشر التشريعات والقوانين.. أليس من القرآن.. هل كان قبل مولد الرسول وقبل دعوته هناك حياة وإنسانية من عتق الرقاب وحرر العبيد وحرم العبودية واخرج البشرية من الظلمات الى النور انه هذا النبي العظيم.. فهل لا يستحق ذالك النبي الاحتفال بيوم مولده.

ونقول لشعبنا يكفيك شرف وفخر وعزة بأنك الشعب الذي تفرد واستحق ان يكون الشعب الأول والاوحد في العالم الذي يعي ويدرك قدسية وعظمة هذه المناسبة..

وانت الشعب الذي لم يضاهيه شعب في الحشود المليونية لإحياء هذه المناسبة فلا تلتفت لترهات من يفتون باالزور ويعتبروا احياء المولد النبوي بدعة..

فذلك هو آخر مابقي لهم من سلاح يحاربون به الله والاسلام والرسول وكل من تمسك بنهج واثر الرسول.. فكيف لمن اسقطت عروشهم وحطمت اصنامهم وانقذت البشر من ضلمهم دعوت محمد كيف سيحتفلون بيوم مولده..

ان من ينكر على شعبنا وعلى امتنا الإسلاميه الاحتفال باالمولد النبوي هم اعداء لهذا الرسول ولهذه الأمه ولدينها وهم امتداد لعهود الوثنيه القرشية.. لان دعوة الحق زلزلت عروش الطغاه في مكة والمدينة واسقطت الامبراطوريات فما يمنع طغاة اليوم من الاحتفال بذكرى المولد هو خوفهم على عروشهم.. خوفهم من وحدة واصطفاف الأمة.. لهذا اعتبروا احياء المولد النبوي بدعة..

سنحتفل وسنحيي مولد الرسول ولنا الشرف في ذلك وسنواصل جهادنا وسننتصر لله وللرسول وللامة وللوطن.. سنواصل معركة التحرير من الغزو العسكري والفكري وسنحرر عقول وارض الأمه من كل أشكال وانواع الغزو معتمدين في جهادنا على الله مستمدين قوتنا من الله .. ومن حبنا لرسول الله.. شاء من شاء وابا من ابا..

اللهم صلي وسلم وبارك علئ سيدنا محمد وعلى اله الطاهرين.