مزيد من المواجهات القبلية بوادي حضرموت..!

159

أبين اليوم – خاص

شهدت مناطق وادي حضرموت، شرق اليمن، الأحد، مزيد من المواجهات القبلية مما ينذر بانزلاق أهم مناطق النفط في اليمن نحو اتون صراع تغذيه أطراف إقليمية ودولية.

وأفادت مصادر قبلية بتجدد المواجهات بين قبيلتي الحمد بن علي والحميد على الرغم من مساعي حلف القبائل لتهدئة الوضع.

وكان وفد من حلف القبائل قد نجح في وقت سابق بأخذ هدنة يومين من الطرفين بعد معارك دامية خلفت قتلى وجرحى.

وتدور المواجهات بين فخذي قبيلة آل الجعدة منذ سنوات بسبب خلافات تطورت لاحقاً إلى ثارات قبل أن تتمكن وساطات محلية من إخمادها لكن توقيت إشعالها يشير إلى وجود مخطط لتفكيك حلف القبائل الذي يخوض حالياً صراع على أكثر من جبهة لفرض رؤيته بشأن المحافظة النفطية والأهم..

حيث يطالب باستقلال المحافظة ضمن اقليم فيدرالي يتبع اليمن وتشكيل قوة أمنية تتبع القبائل في الهضبة النفطية وهو ما يرفضه الإنتقالي وعلي محسن وهادي على حد سواء.

وتأتي المواجهات أيضا بالتزامن مع بدء الإمارات تحركات على حدود الهضبة النفطية بعمليات عسكرية تحت مبرر “مكافحة الإرهاب” وهو ما يشير أيضا إلى أن تزكية الصراعات القبلية في هذه المنطقة ذات أبعاد إقليمية قد تلقي بظلالها على العلاقات بين أبوظبي والرياض.