أبرز ما ورد في كلمة قائد أنصار الله حول الخطر الإيراني والتطبيع..!

148

أبين اليوم – خاص

قال قائد حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي، الأحد، إن حركة النفاق في الأمة تتمثل في النظام السعودي والإماراتي وعسكر السودان ونظام آل خليفة في البحرين والنظام المغربي، في إشارة إلى الدول التي أعلنت التطبيع رسيما مع الكيان “الإسرائيلي”.

واعتبر في كلمة متلفزة بمناسبة “الذكرى السنوية للشهيد” أن تحرك قطاع التطبيع علناً يكشف علاقة بعض الأنظمة بالعدو الإسرائيلي لتمكينه من قيادة المنطقة بكونه وكيلًا لأمريكا.

وأشار عبد الملك الحوثي إلى أن أمريكا لا تجد في السعودية وكيلاً لائقاً لها في المنطقة، بل تراها “بقرة حلوب”، ولا ترى في بعض أدواتها وعملائها حتى بقرة حلوب، بل “أشباه أحذية”

وحول “الخطر الإيراني” قال إن أول المتحدثين حوله كان الأمريكيون والصهاينة قبل أن يتردد هذا الحديث بشكل دائم عند السعودي والإماراتي.

وأكد الحوثي أن الأمريكيين والصهاينة هم الذين أشعلوا نيران الفتنة الطائفية في أوساط الأمة لتحريك التكفيريين داخلها.

وأشار قائد أنصار الله إلى أن كل محاولات تحويل بوصلة العداء إلى الداخل الإسلامي عبر توجيهها إلى إيران ودول محور المقاومة هي لإبعاد الأمة عن التصدي لأعدائها الحقيقيين.

وحول الحرب على اليمن أكد عبد الملك الحوثي أن السعودية تخوض الحرب على اليمن بإشراف أمريكي وبالتعاون مع الكيان الاسرائيلي، وأن “السعودية بمؤامراتها ضد أحرار الأمة تخوض معركة أمريكا وإسرائيل”.

ولفت إلى أن المعركة هي معركة أمة في مواجهة خطر يستهدفها تقودها أمريكا واسرائيل والأنظمة العميلة داخل الأمة الإسلامية، “ويجب أن نكون في خندق واحد ولا نقبل بتجزئة المعركة”.