سباق جديد بين التحالف والقوى اليمنية المناهضة للإحتلال في المهرة وسقطرى..!

129

أبين اليوم – خاص

شهدت المناطق الشرقية لليمن، الأربعاء، مارثون سباق جديد بين القوى المحلية المناهضة لـ”الإحتلال” والتحالف السعودي- الاماراتي التواق للاستحواذ على هذه المناطق الواقعة عند أهم نقطة استراتيجية حول العالم.

وعقد المجلس العام لأبناء سقطرى والمهرة، كبرى القوى الاجتماعية في المحافظتين، الأربعاء، اجتماع يعد الثاني منذ تصحيح المجلس ونجاح القوى المناهضة للتحالف بإسقاط أبرز الموالين للرياض وأبوظبي من رئاسة المجلس.

وجرى خلال الاجتماع انتخاب الهيئة الاستشارية للمجلس والأمانة العامة الخاصة بالمهرة على أن يتم إجتماع مماثل بشأن سقطرى.

وتعزز الخطوة الجديدة تماسك القوى الإجتماعية في المهرة وسقطرى والتي أعلنت خلال مؤتمرها التصحيحي المنعقد قبل أسابيع توجهها لدرء من وصفته بـ”الاحتلال السعودي- الاماراتي” من أراضيها.

ومع ان ردة فعل مناهضي القيادة الجديدة للمجلس العام غابت هذه المرة عن المشهد عكس المرة السابقة التي حذرت فيه من تداعيات اسقاط عبدالله عيسي بن عفرار من رئاسة المجلس، إلا أن التحالف دفع هذه المرة بتحركات جديدة أبرزها إرسال سفينة إماراتية على متنها مشايخ قبائل موالين له إلى ميناء نشطون الذي تتخذه القوات السعودية قاعدة لها على بحر العرب في خطوة تهدف لاستقطاب جديد لمشايخ القبائل في المهرة لصالح الامارات.

وتعكس تحركات الامارات في هذا التوقيت مخاوف ابوظبي من نشاط مستقبلي للمجلس العام في سقطرى التي استكملت قبضتها عليها وتحاول – علي ما يبدو- اجهاض المجلس في خطواته الأولى.