فردوس الحسني عضو المكتب التنفيذي لملتقى التصالح والتسامح الجنوبي تدين القرار الأمريكي ضد “أنصار الله“..!

208

أبين اليوم – خاص

الأستاذة فردوس الحسني عضو المكتب التنفيذي لملتقى التصالح والتسامح الجنوبي .. رئيس دائرة العلاقات الوطنية .. في تصريح صحفي قالت فيه:

ان ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي المكون السباق في الثورة والحراك الجنوبي “27 أبريل 2006” يدين قرار الإدارة الأمريكية بتصنيف رفاق النضال حركة “أنصار الله” منظمة إرهابية.

مؤكدة ان المعتوه المطلوب للعدالة الدولية ترامب هو الإرهاب بذاته وجرائمه في سوريا والعراق واليمن دليل على وحشية النظام الأمريكي الغير مؤهل في الحديث عن حقوق الإنسان والسلوك القويم واتهام قوى التحرر والتقدم في العالم من فنزويلا إلى فلسطين واليمن بأنهم جماعات إرهابية..

وهذا دليل على إفلاس أخلاقي وفشل القوة البلطجية العسكرية والاقتصادية للنظام الأمريكي الرأسمالي المتوحش في إخضاع شعوب العالم والدول والمكونات الثورية لهيمنة الإدارة الأمريكية.

وفي ختام تصريحها أكدت الأستاذة الحسني:

اننا نوجه الدعوة لقوى التحرير والاستقلال في اليمن وفي مقدمتها رفاق النضال إلى رص صفوف القوى الوطنية والثورية لإسقاط المشروع الاستعماري الأمريكي الهادف إلى احتلال اليمن ونهب ثرواته والتحكم في موقعه الاستراتيجي واستخدام الجزر اليمنية في بحر العرب وباب المندب والبحر الأحمر كقواعد للبحرية الأمريكية لتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة والعدوان على قوى التحرر والاستقلال في المنطقة.